الاثنين 20 فبراير 2017 - 14:09إتصل بنا |
عاجل : هذا آخر ما قرره بن كيران و والأحزاب الأربعة التي كانت قاب قوسين أو أدنى من تشكيل الحكومة
عاجل : هذا آخر ما قرره بن كيران و والأحزاب الأربعة التي كانت قاب قوسين أو أدنى من تشكيل الحكومة

بقلم عبد السلام حكار

بينما اعتقد المغاربة بأن الأمور قد حسمت بالنسبة لتشكيل بنكيران لحكومته و عكس كل التوقعات أتت الرياح بما لا تشتهيه السفن بأن عادت الأمور لنقطة الصفر و يبدو أن بنكيران "غيقضي بلي كاين" و هذا سيزيد لا محالة من تعميق جراح المغاربة و إدخالهم مرحلة الشك بكون بنكيران سيكون قادرا على قيادة المملكة نحو غد أفضل .

فبعدما سال الكثير من الحبر بخصوص ما سمي بالبلوكاج ثم إشراك شباط فإخراجه من جديد، مع الإشارة إلى اللقاءات الماراطونية التي جمعت رئيس الحكومة المعين من قبل الملك بقادة الأحزاب منها العلنية الرسمية و منها السرية، يمكن القول بأن بنكيران قد فشل في تشكيل الحكومة، خاصة بعدما نشر على الموقع الرسمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بلاغ صادر عن أربعة أحزاب هذا نصه :

 

"نحن الأحزاب الأربعة، التجمع الوطني للأحرار، الحركة الشعبية، الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، الإتحاد الدستوري، الموقعين على هذا البلاغ، بناءا على المستجدات الأخيرة للمشاورات الحكومية، بين رئيس الحكومة المعين، السيد عبد الإله بنكيران، والأطراف السياسية التي أبدت رغبتها في الإلتحاق بالتحالف الحكومي٬ تؤكد للرأي العام، ما يلي:

أولا- حرصها على المساهمة في تشكيل أغلبية حكومية تتماشى مع مضامين الخطاب الملكي بدكار، والذي نبه فيه جلالته إلى ضرورة تكوين حكومة ببرنامج واضح وأولويات محددة، للقضايا الداخلية والخارجية. و كذا حكومة قادرة على تجاوز الصعوبات التي خلفتها السنوات الماضية.

ثانيا- إنطلاقا من روح المسؤولية، تجدد انفتاحها على مواصلة المشاورات مع السيد رئيس الحكومة المعين، من أجل الوصول إلى تشكيل أغلبية
حكومية تخدم المصالح العليا للوطن، لكن على أساس أغلبية قوية ومتماسكة، قادرة على تنفيذ البرامج الحكومية على المدى القريب والبعيد٬ ولا تخضع لأي معايير أخرى بعيدة عن منطق الأغلبية الحكومية المنسجمة والمتماسكة.

ثالثا- تؤكد على رغبتها في تكوين حكومة قوية، وتعلن إلتزامها بالعمل المشترك من أجل الوصول الى تقوية و تعزيز التحالف الحكومي، الذي أضحى ضروريا لتشكيل إطار مريح، قادر على ضمان حسن سير مؤسسات الدولة."

و هو ما اعتبره المتتبعون للشأن المحلي بمثابة ضربة تحت الحزاب من هذه الأحزاب (أو بالأحرى أخنوش) إلى أمين عام حزب العدالة و التنمية المعين من طرف الملك و المكلف بتشكيل الحكومة و الذي بدا و كأنه يتخبطه الشيطان من المس حيث رد على البلاغ بالبلاغ التالي :

فإلى متى سيظل المغرب بدون حكومة ؟

التعليقات
جمال الأسفري
09/01/2017
بن كيران في المصيدة.
0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات