الثلاثاء 28 مارس 2017 - 21:40إتصل بنا |
عزف خارج السرب...لا تتركوهم يضحكون على ذقونكم مرة أخرى!
عزف خارج السرب...لا تتركوهم يضحكون على ذقونكم مرة أخرى!


 

(كل نص أو مقال أو إبداع ،إن لم يدهشك ،ولم يثر فيك روحا جديدة وأحاسيس رائعة . فاقذف به من أول نافذة تصادفك …تلكم هي نصيحتي الذهبية).
بداية… لن أدعي أنني فقيه مبرز في عالم دسائس ووحل السياسة بالمرة، أو أنني لايشق لي غبار أو أعاصير حتى في إسداء النصائح المجانية للاخرين. ولن أدعي كذلك أنني أملك موهبة البصيرة التي يفتقدها الكثيرون. وليس أخيرا كوني منجما حكيما من صنف 6 نجوم او أكثر؟؟؟.

 

بل بكل اختصار، هي نصائح ذهبية من كاتب حر.ومجرب حقيقي أصيل.
…إني أراهم الآن..وقريبا جدا.. سيلهثون قرب باب داركم، وقد يبيتون الليل كله ، أوبعضه، تحت شرفة منزلكم وهم يحيونكم بأحسن السلام ويوزعون ابتساماتهم بالجملة يمنة ويسرة..و( المصيبة انها ابتسامات نتنة ) لاتسر الناظرين على الإطلاق.ابتسامات أشبه بالغازات السامة أو تكاد؟؟؟. ومن يدري قد يتركون لكم باقات ورد مزينة بشوك؟؟؟سبحان الله مبدل الأحوال.
هذا برلماني كان في برنامج مختفون وطوال 5س نوات خلت. والان نراه، لم تنشق الأرض ولم تبتلعه كما السابق، ولم يسجل ضمن صنف المفقودين من أحيائنا المهمشة والفقيرة. ها هي الانتخابات على الأبواب . اللهاث والهرولة ستبدأ قريبا جدا… سباق وعدو برلماني مغربي ؟؟ (يتسابقون على ماذا؟؟؟ أتساءل ليس حبا فينا.. أو من أجل جائزة نوبل للسلام؟؟ أو من أجل التطوع لمسح دموع اليتامى لا؟؟؟؟ أو من أجل أغاثة المنكوبين من فيضاناتنا المهولة لالا؟؟ بل باختصار يتسابقون أو بالأحرى يلهثون لملء جيوبهم ؟؟؟ وكفى المؤمنين والبرلمانين شر القتال والسباق المحموم) هاهم بلحومهم المكدسة وشحومهم المكتنزة ؟؟،سيدقون بأدب جم،بابكم لم تراه حتى في اليابان الشهيرة في شدة الاحترام . وهم يعانقونكم يأتون بالحلوى الفاخرة يوزعونها على أطفالكم الجوعى، ويسألون عن أحوالكم بكل ود
… هذا وزير يطا حيكم المقفر والفقير، قد يأتي على دراجة هوائية هذه المرة زاهدا ،متواضعا جدا، فيما يخفي ( جاكواره؟؟؟ التي تساوي 90 عاما من عملك الوظيفي . يأتي بشوشا فيما أنيابه يخفيها تحت لسانه الأزرق؟؟في الأوقات المناسبة.
إني أراهم الآن… لاتدعوهم ،لاتتركوهم يعاودون الكرة ويضحكون على أذقانكم مرة أخرى…يكفي 40 سنة خلت وهم يرددون نفس الموال..تحيا الطبقة الحقيرة ، عفوا الكادحة.
أحدهم ستراه لايفارق كتاب الله راحة يديه، سيصبغ لحيته وجبينه بالحناء الممزوج بماء الزهر، عن عجل ، وسيردد كل قواميس البسملة، والحمد، سيحفظ رغما عنه مئات الأحاديث النبوية الشريفة وغير الشريفة، ليس حبا في الجنة ولكن حبا في كرسي وثير وأكياس محترمة من العملة الوطنية ، وكمشة امتيازات متتالية.
هذا مستشار.. كلما صادفته ستراه يذرف دموع التماسيح يبكي بلا هوادة، يصطنع الوقار والحياء ويتصنع الإيمان….يجلس قرفصاء في الأرض ويشرب من كأس متسخة ملأىء بالذباب حتى، إنه شعبي جدا… ويهجم على صحن بصارة مفلفلة، سيأكل من رغيف قاس وبارد.. سيفعل المستحيل لكي يضحك مرة ثانية على ذقنك عزيزي …وهكذا.
إني أراهم الان يشحذون ألسنتهم الحادة، مثل أية مدية أو سكين صدىء، مثلما نفعل نحن كلما اقترب العيد . إنهم يتمرنون على أفضل الكذب ، و على أكبر كمية من الدموع التمساحية التي سيتم ذرفها،في الأسواق الأسبوعية، بعضهما يتمرن كل صباح ومساء ، ويأخذ حصصا إضافية في فن (كور واعط لعور)…كيف يمكن أن يقنع الناس انه يستطيع ان يزرع التفاخ والخوخ في المريخ دون أن تسقط حبة خجل أو حياء على محياه( يعجن الكذب مثلما تفعل أمهاتنا مع طحين الخبز تماما).إنه خريج المعهد في فن التخرويظ؟؟؟؟.
إني أراهم الان…قريبا جدا، ستراهم تعجبك أجسامهم ، وإن نطقوا ، ستولي الأدبار، وستطلب من أمنا الأرض ان تنشق لتبلعك؟؟؟إنهم يقيمون الولائم ( الزرود )ليس حبا فيك ، ولا حبا وطمعا في فردوس السماء ، ولا من أجل عناق حوريات عدن… بل فقط أن يحتلوا ويناموا طيلة 5 سنوات أو أكثر فوق أرائك وثيرة في مكان فسيح يسمى مجلس النوام؟؟؟ عفوا مجلس النواب . هناك من يحلو له أن يفتح أزرار قميصه أمام الملاء بلا حياء كي يجسد دور بطولة في فيلم ردىء جدا،لايتمنى أن يراه أحد.ومن درجة 0 في سجل الاعجابات.
وهذا آخر.. يأتي معه وسادة فاخرة كي ينعم بلذيذ النوم تحت قبة البرلمان،وأما قضايا العباد فإلى الجحيم السابعة،ومضيعة للوقت. وهذا أيضا.. يحلو له الملاكمة غير الشرعية ويبدأ بالضرب تحت الحزام،وفي كل اتجاه، إنه يدافع عن حقوق الناس وكرامة المواطن بطريقته الخاصة عبر قفازته القبيحة وأخلاقة الغير البرلمانية. وهذا من فحول السب لايشق له غبار كل قواميسه ( خلي على الله وصف)، وهذا من صنف الأشباح ، وجوده كعدمه طيله 5 سنوات شبح برلماني بامتياز لم ينطق ولم ينبس ببنت شفة. إنه مخلص تماما لمبدإ الصمت حكمة ولكن مصحوبة بأربعة ملايين خالصة، ويؤكد أنه سيجتهد ويدافع باستماتة فريدة من نوعها للدفاع عن حقوق الناس والمواطنين عبر ( نضاله الشبحي؟؟).في الولاية الثانية والسابعة؟؟؟
وبرلماني آخر كل همه أخذ أكبر كمية ممكنة من التقاط الصور مع المسؤلين كي ينافس هيفاء وهبي أوبيل كلنتون حتى. أما قضايا الخبز والعمل والبطالة وحرية التعبير وجودة التعليم فهي لاتهمه بتاتا وليست ضمن أجندة أولوياته الأساسية. أكاد أتخيل أنه يحلم ويفكر طوال اليوم كيف سيلتقط صورا جديدة مع مسؤل رفيع .إنها أقدس الأشياء عنده.
إني أراهم الان قريبا جدا سيأتون، فلا تتركوهم يضحكون على ذقونكم مرة أخرى
وللحديث بقية؟؟؟؟؟؟؟
نصيحة أخيرة : كلما صادفتم احد هؤلاء ..تذكروا مقالتي هاته..( لاتتركوهم يضحكون على أذقانكم مرة أخرى
———
يرحب الكاتب بجميع التعليقات والأراء والأفكار وبكل نقد وجيه
صفحة الكاتب على الفيسبوك www.facebook.com/hajjout.bouziane

اترك تعليقا

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات