على هامش الوقفة الإحتجاجية التضامنية مع الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد أمام المديرية الإقليمية للتعليم بالجديدة + فيديو

نظمت النقابات الأكثر تمثيلية إلى جانب تنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وممثلي تنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وممثلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وقفة احتجاجية تضامنية أمام المديرية الإقليمية للتعليم بالجديدة، رفعت من خلالها شعارات طالبت بالتراجع الفوري عن التوظيف بالتعاقد وإدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وحماية المنظومة التربوية التعليمية والمؤسسة العمومية. عن أسباب وأهداف هذه الوقفة تحدث لموقع الجديدة عبد الرحيم مفكير مدير المرصد المغربي للدراسات والأبحاث التربوية، وعضو المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، والذي تعرض لمحاولة إقصاء من طرف فصيل طلابي حاول منعه من إلقاء الكلمة وقام بالتشويش على الجامعة الوطنية لموظفي التعليم، كما هو مثبت ومسجل، ومتضمن في بيان استنكاري أصدره المكتب الإقليمي ( انظر البيان أسفله) :

عقد المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالجديدة لقاء استثنائيا، قام فيه بتقييم الوقفة  التصعيدية النضالية التي دعا لها في بيانه الأخير ، وشاركت فيها النقابات الأكثر تمثيلية، وممثلي الإدارة التربوية، إلى جانب تنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وتنسيقيات الفئات المتضررة :أساتذة الزنزانة 9 ، الأ ساتذة حاملي الشهادات,,,. و ممثلي المعطلين حاملي الشهادات، وممثلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، والمكتب الإقليمي إذ يثمن عاليا المشاركة المتميزة والوازنة والحضور القوي والنوعي لمناضلاته ومناضليه، والانضباط إلى اللجنة المسيرة، والرباط إلى نهاية الوقت المحدد للوقفة،  يستنكر وبشدة :

  • الإقصاء والتشويش الذي قام به ممثل فصيل طلابي معين، ويندد بالمغالطات التي تفوه بها في حق منظمتنا، والتطاول على الجامعة ونضالاتها، ووسمها بنعوت قدحية، ولولا تعقل مسؤولي الجامعة وضبطهم للنفس، وحرصهم على تحقيق الأهداف من الوقفة التي تسمو على كل الخلافات الإيديولوجية والحسابات الضيقة، لوقع ما لا تحمد عقباه.
  • حرص فصيل نقابي معين على تأجيج الوضع والركوب على ملف الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ، ومحاولة زجهم في معارك هامشية لا تخدم إلا الأطراف التي تسعى لشتات لحمة نساء ورجال التعليم والمتاجرة بمعاناتهم.

والمكتب الإقليمي إذ يجدد تأكيده على مواقفه الثابتة من الاختلالات التي تعرفها المنظومة التعليمية، منذ اتفاق آخر الليل، والذي أجهز على كل المكتسبات، فَإنه يعلن ما يلي :

  • دعمه اللامشروط للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، و لكل الفئات التي تناضل من أجل ملفاتها العادلة والمشروعة، ويدعو الجهات الوصية لإدماجهم في سلك الوظيفة العمومية دون قيد أو شرط.
  • تأكيده على أن مدخل الإصلاح وتجاوز الاختلالات التي يعرفها قطاع التعليم لن تتم إلا بصدور نظام أساسي منصف وعادل.
  • شجبه الركوب على نضالات الشغيلة التعليمية من أي كان، ويدعو إلى اليقظة والحذر من تصرفات فصائل تصرف مواقفها عبر توجيه السهام إلى منظمتنا في محاولة بئيسة لتحييدنا وتهميشنا.
  • تحذيره من تمرير القانون الإطار الذي سيجهز على ما تبقى من مكاسب، ومن أهمها مجانية التعليم.
  • دعوته مناضلاته ومناضليه وعموم الشغيلة إلى رص الصفوف، ودعم خيار الوحدة النقابية، ويعلن اصطفافه إلى جانب ضحايا التعليم بكل فئاتهم.

                                                  وما ضاع حق وراءه طالب

                                                      الكتابة الإقليمية

 

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اعلان مراكش في اختتام الدورة الخامسة للمنتدى الإفريقي للتنمية المستدامة أبريل 2019

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نظمت المملكة المغربية ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية ...