فرسان الطاولة المستديرة الأربعة

بقلم أبو أيوب

عنوان المقال مستوحى من حكاية الملك الإنجليزي ريتشارد قلب الأسد و فرسانه لما كانوا يتداولون كل مرة في أمور البلد و المعارك المتوقع خوضها و ما إلى ذلك … أما حديثنا اليوم فهو بنفس الصورة لكن كنه و لب الموضوع يختلف، بحيث سنتطرق فيه إلى مستجدات القضية الوطنية الأولى التي أسالت الكثير من المداد و استجلبت تعاليق و تفاسير و مداخلات عدة بمناسبة تناولها ضمن مواضيع أخري إبان انعقاد الدورة الثالثة و السبعين للأمم المتحدة، حيث انبرى رئيس حكومتنا في مداخلته ليعرض من على منبر المنتظم الدولي وجهة النظر الرسمية المغربية و مسؤولية الجارة الشرقية في إطالة أمد النزاع و و و، في المقابل جاءه الرد الغير متوقع و من حيث لا يدري، من رئيس دولة جنوب إفريقيا التي افتخرنا بغزوها و اجتياح قلاعها و إعادة العلاقات الدبلوماسية و تبادل السفراء و الزيارات .

رد هذا الرئيس كان مزلزلا للمقاربة المغربية، خاصة في هذا الوقت بالذات، كان رئيس الدبلوماسية الجزائرية يجتمع مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الألماني هورست كوهلر و بعد ذلك مع رئيسة المفوضية الأوروبية فريديريكا موغيريني و ممثلي الدول و الوفود التي انتخبت حديثا لعضوية مجلس الأمن كألمانيا و بلجيكا، بدون بهرجة أو صياح ولا أضواء كاشفة أو زغاريد، “وضع العصا في عجلة الديبلوماسية المغربية” في الوقت التي كانت فيه هذه الأخيرة منشغلة بالإعتراض علي ما قام به السيد العثماني و استقباله ممثل كوسوفو و هرطقات شتى من هذا القبيل، ابتعادا عن اللب و تلهيا بالقشور”، علي إثر هذا، قام “ريتشارد قلب الأسد” الرئيس الألماني السابق و المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة يوم الجمعة بتوجيه دعوات رسمية باسم المنتظم الدولي إلى الفرسان الأربعة “المغرب، البوليزاريو، الجزائر و موريتانيا” لحضور و ثأثيت الطاولة المستديرة المزمع تنظيمها يومي 4 و 5 من شهر دجنبر بجنيف السويسرية مع إثارة انتباههم بإلزامية جوابهم على الدعوة قبل 20 أكتوبر الجاري، و هنا يطرح السؤال : “ما هي صفة كل واحد من المدعوين؟” و بالأخص ما هي صفة الطرف المنازع، هل هو وهم أم لاجئ أم محتجز أم إنفصالي أم مرتزق أم عاق أم متمرد؟ فمهما اختلفت الأسماء و النعوث و الصفات، يبقى الأكيد المؤكد هو حضور الفرسان الأربعة للطاولة المستديرة بمن فيهم صاحب الأوصاف، اللهم إلا إذا امتنع طرف من الأطراف فذاك شأن آخر له تبعات و تداعيات  تليها قرارات و قرارات تشير بالواضح الفاضح لمن يعرقل و أمام رؤوس الاشهاد قد تجلب عقوبات و مضاعفات لمن أشير إليه بالبنان، للإشارة فكلا الطرفين سواء الذي سيترأس الدورة الشهرية للأمم المتحدة “أمريكا جون بولتون” أو المبعوث الشخصي للأمين العام السيد كوهلر، لهما تعاطف واضح مع أطروحة الخصم، مما يبين حجم الضغوط الممارسة على الطرف المغربي لتنضاف إلى أخري:

– قرارات الإتحاد الإفريقي و خطته المتكاملة المتضامنة مع الأمم المتحدة لا سيما مخرجات قمة نواكشوط

– الدعوة الموجهة من المفوضية الأوروبية للبوليزاريو للحضور يوم 9 اكتوبر  قصد مناقشة اتفاقيتي الزراعة و الصيد البحري الموقعتين بالأحرف الأولي مع المغرب؟!

– المناورات العسكرية الجزائرية “مناورة طوفان” بالحدود الشمالية الغربية على مشارف السعيدية و … “مناورة اكتساح” بمختلف أنواع الأسلحة و بالذخيرة الحية على الحدود الشرقية الجنوبية للمملكة بمنطقة تندوف.

– موقف الجارة الجنوبية و اعترافها بجمهورية الطرف الآخر، بالمناسبة بتنازلها على إقليم وادي الذهب لفائدة الخصم و إبرامها الصلح سنة 1979، سقطت اتفاقية مدريد الثلاثية التي بموجبها تم تقاسم الإدارة على الصحراء بينها و المملكة المغربية بحسب اتفاقية مدريد لسنة 1975 .

– وصول بيدرو سانشيز لسدة الحكم بشه الجزيرة الإيبيرية مؤازرا بحزب بوديموس، و كلاهما مساندان لأطروحة الخصوم، مع ظهور تصدعات و شروخ في علاقات البلدين.

– مواقف و قرارات البرلمان البرتغالي الأخيرة.

– مواقف كل من الصين و روسيا المناهضة للطرح المغربي.

– مواقف البلدان الأسكندنافية و على رأسها السويد.

– حكمي محكمة العدل الأوروبية القاضيين بفصل الصحراء عن الوطن الأم المغرب.

هذا بخلاصة غيض من فيض لما يتعرض له الوطن المغرب “في ظل أزمة خانقة منذرة أجمع الكل علي فداحتها” من ضغوط و ابتزاز و على مشارف التئام الطاولة المستديرة بموضوع واحد أوحد، معظلة الصحراء التي قيل لنا ذات زمان بأنها طويت و تجووزت فإذا بالمارد يخرج من قمقمه، طاولة برئاسة ريتشارد قلب الأسد و بحضور الفرسان الأربعة. فما عسى أن تكون المخرجات؟ سؤال موجه لأصحاب مراكز الدراسات و تحليل السياسات و التينك تانك و أساتذة القانون الدولي، مع العلم المسبق أنهم لن يسبقوا و لن يؤخروا شيئا، أما أصحاب القرار فهم أدرى بما يختمر و يدبر. لك الله يا وطني بمن و بما و فيما ابتليت. أيام قاتمة حالكة سوداء كما قالت الشوافة في الإنتظار، فاللهم احفظ هذا الوطن بالسبع المثاني أو بما حفظت به الذكر الحكيم.

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اولاد وبنات الجديدة يواصلون اعتصامهم بسبب عدم إخراج مشروع المقبرة للوجود و العبصودي يوضح

بعد الإجتماع الذي كان بين رئيس المجلس الجماعي بالجديدة و باشا المدينة و كذا اولاد ...