الجمعة 24 مارس 2017 - 20:47إتصل بنا |
في ندوة صحفية بسيدي بنور مصطفى الخلفي يشيد بالإصلاحات الكبرى التي حققتها الحكومة ويستعرض برنامجه الانتخابي بالإقليم
في ندوة صحفية بسيدي بنور مصطفى الخلفي يشيد بالإصلاحات الكبرى التي حققتها الحكومة ويستعرض برنامجه الانتخابي بالإقليم


عرف مقر الكتابة الإقليمية للعدالة والتنمية  بشارع الجيش الملكي بسيدي بنور زوال يوم أمس الاحد 25/9/2016 ندوة صحفية لوكيل العدالة والتنمية السيد مصطفى الخلفي بحضور منابر إعلامية مختلفة " الورقية والالكترونية " و بحضور أعضاء الكتابة الإقليمية للحزب وثاني وثالث نفس اللائحة في غياب الكاتب الإقليمي الحاج حميد يافيد المتواجد بالديار المقدسة …

وقد استهل مصطفى الخلفي هذا اللقاء بعرض شريط وثائقي عن الإقليم متضمنا أهم المنجزات التي تحققت فيه في ظل حكومة  عبد الإله بنكيران وأهم الانتظارات التي لازالت تتطلب مواصلة الإصلاحات فيها، لينتقل بالحضور عبر عرض واستقراء أهم الحصيلة الحكومية في الإقليم الذي خرج من العزلة ودخل مصف التمدن بفضل الإصلاحات التي عرفتها مناطق سيدي بنور في المجال الاجتماعي والصحي (وعلى أرض الواقع مستشفى إقليمي يعتمد على مستشفى الجديدة لإنقاد ماء الوجه) والتعليمي (مدارس أطلال) وكذا المجال الفلاحي (معاناة الفلاحين وعلى رأسهم منتجي الشمندر) والإداري والبنيات التحتية محاولا إسقاط الحصيلة الحكومية على المجال الترابي للإقليم  مع العلم ان هناك تأخير كبير في احداث قفزة لتنمية الإقليم وقد ركز جل المتدخلون على ذلك مشيرين إلى الاكرهات والمعيقات التي حالت دون تنمية الاقليم وتفعيل مجمل الإصلاحات التي اشار اليها مصطفى الخلفي ، فالشمس كما قال لا تحجب بالغربال بل لازالت هناك إرادات لدى الحكومة لمواصلة برنامجها، وعن الانتخابات التشريعية المقبلة ليوم 7/10/2016 تحدث وكيل لائحة المصباح عن برنامجه الذي تضمن  ثلاثة اقطاب يجب تفعيلها على أرض الواقع لتحقيق التنمية الشاملة للاقليم :

  • أولها القطب الاقتصادي ويشمل تنمية مجال الفلاحة وتربية المواشي التي يزخر بها الاقليم " غرس الاشجار توسيع المناطق السقوية ، و ايجاد الأعلاف بمختلف انواعها، مع العمل على تطوير منتوج الشمندر السكري  "
  • و ثانيها القطب الاداري والبنيات التحتية .
  • أما المجال الثالث فيتعلق بالتعليم والصحة والثقافة والرياضة الخ …

وبكل تلقائية وجه رجال الاعلام اسئلة مركزة لمصطفى الخلفي حول مشروعه الانتخابي وكلك ممارسة بعض المستشرين الانتخابية والذين غيروا اجندتهم الحزبية بين عشية وضحاها بمساندة حزب الوردة وغيره حيث جاء في جواب مصطفى الخلفي على أن للحزب علاقة مع المواطن ولا يحتاج الى وساطة ، فدعاة الإصلاح يرون ضرورة الإستماع إلى هموم المواطن لكسب ثقتهم لتحقيق المبتغى , فالأيادي النظيفة تحتاج فقط إلى القيام بحملة نظيفة ويقظة في نفس الوقت ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات