الاثنين 24 أبريل 2017 - 12:09إتصل بنا |
Aucun texte alternatif disponible.
قهوة صباح الأربعاء 11 يناير 2017 الوزير الميلياردير العلمي يستفيد من مراجعة ضريبية بالملايير وبنجلون يرفض الآداء
قهوة صباح الأربعاء 11 يناير 2017 الوزير الميلياردير العلمي يستفيد من مراجعة ضريبية بالملايير وبنجلون يرفض الآداء

عن موقع الأول...

موضوع صباح يومه الثلاثاء 11 يناير 2017 يتعلق بالتهرب الضريبي لبعض كبار الدولة من جهة و التساهل في المراجعة الضريبية بالنسبة للبعض الآخر . و في هذا الصدد لم أجل أفضل من المقال الذي تناوله موقع الأول و هذا نصه:

 

"خضعت مجموعة “ساهام” للتأمينات، المملوكة للوزير الميلياردير مولاي حفيظ العلمي،  لمراجعة ضريبية همَّت مجموع الضريبة عن دخل كل شركات المجموعة، وكذا الضريبة على القيمة المضافة، وواجابات التسجيل والتنبر، عن سنوات 2012- 2013- 2014 و2015.

وحسب بيان لـ”ساهام” فإنه بعد خضوعها لتفتيش من طرف مصالح المديرية المركزية للضرائب، تم التوصل بين الطرفين إلى “مصالحة”، استفاذت بمقتضاها من تخفيض على قيمة المبلغ الضريبي الواجب تأديته، والذي يصل إلى الثلث، حيث حدد المبلغ في 130مليون درهم.

كما أخضعت مديرية الضرائب  المجمع الشريف للفوسفاط لمراجعة ضريبية مماثلة، أصبح “OCP” مطالبا بمقتضاها بأداء مبلغ 950 مليون درهم.

نفس الأمر همّ للملياردير عثمان بن جلون مالك مجموعة “فينانس كوم” و”البنك المغربي للتجارة الخارجية”، الذي وصلت قيمة المبلغ الضريبي الذي في ذمته الى900 مليون درهم، أي 50 بالمائة من مجموع الأرباح المحققة لسنة 2015.

وقد رفض عثمان بن جلون تأدية المبلغ الذي في ذمته المديرية المركزية للضرائب، مفضلا الطعن في قيمة المبلغ، حيث تم تبليغه بواسطة مفوض قضائي."

التعليقات
جمال الأسفري
12/01/2017
نحن الفقراء من يدفع الضرائب كاملة ، والآخرون من ميليارديرات الدولة ، يتهربون ويمتنعون عن ادائها ، ولا يهابون القانون. نحن الغيورين عن هذا الوطن العظيم، وهم غيورين عن أموالهم التي يكدسونها من أموال الشعب ، ويهربونها صوب البنوك السويسرية والكندية.
0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات