الثلاثاء 21 فبراير 2017 - 15:15إتصل بنا |
قهوة صباح السبت 24 دجنبر: أين هي الحقيقة في بيان الحقيقة الصادر عن CDT ؟
قهوة صباح السبت 24 دجنبر: أين هي الحقيقة في بيان الحقيقة الصادر عن CDT ؟


قهوة صباح هذا اليوم ، تناولتها بإحدى المقاهي بشارع محمد السادس رفقة أحد النقابيين المنخرطين بفرع الجديدة للنقابة الوطنية للجماعات الترابية و التدبير المفوض المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، و خلال تبادلنا  أطراف الحديث حول عدة مواضيع ذات الاهتمام المشترك، انتقلنا من النقاش العام إلى نقاش قضايا محلية ملموسة، ليستقر بنا الرأي على مناقشة واقع العمل النقابي بالجديدة حيث تعيش مجمل النقابات العديد من الأعطاب بسبب غياب الديمقراطية الداخلية وهيمنة الأحزاب السياسية على مكاتبها المسيرة وافتقارها إلى الاستقلالية عن السلطات بما في ذالك السلطات المنتخبة، حيث اغتنمت فرصة هذا النقاش الهام و طرحت على جليسي إبداء رأيه في "بيان حقيقة" الذي أصدره المكتب المحلي للنقابة التي ينتمي إليها، وعرضت عليه نسخة منه، أخذه مني وقرأه مرتين، ثم أطلعته على فحوى المقال "موضوع بيان حقيقة"، و هو المقال الصادر في الجديدة نيوز،

نسخة من البيان :

المقال موضوع بيان الحقيقة على الرابط أسفله :

التسيير الإداري من اختصاص رؤساء الجماعات هل يتدخل جمال بن ربيعة لحماية اختصاصه تحكم المتحكمين؟

أجابني جليسي بما يلي:

عن أية حقيقة يتحدث بيان حقيقة؟ فهذه الحقيقة، ينبغي أن تكون واضحة للرأي العام المراد تنويره، لا أن تكون ضائعة وسط ثنايا كلام عام فضفاض كله إشادة بالمكتب النقابي صاحب البيان، إن الحقيقة التي يحتاج الرأي العام  تنويره بها، هي التي تتعلق بالإجابة عن سؤال بسيط و سهل و واضح، هو هل طلب المنتخبان المذكوران في المقال "موضوع بيان حقيقة" من السيد رئيس قسم الموارد البشرية مدهما بأسماء الموظفين المضربين عن العمل أم لا؟، وهل من حق هاذين المنتخبين أن يطلبا من رئيس قسم الموظفين هذا الطلب؟ وما موقف المكتب النقابي من هكذا طلب؟ وأي موقف أو قرار اتخذه للرد نضاليا على هذا التجاوز المعيب قانونيا وأخلاقيا؟ هذه إذن هي الحقيقة الضائعة أو المفقودة التي سكت عنها بيان حقيقة في نظري؟.

قلت لجليسي، المصيبة العظمى هي أن المكتب النقابي تكلم عن كل شيء إلا عن النازلة التي تناولها المقال المردود عليه ببيان حقيقة، إذ كان على المكتب النقابي أن ينفي أو يؤكد وقوع هذه النازلة لا أن يعطينا الدروس حول من هي الجهة القانونية التي تدافع عن العمال و الموظفين، و لهذا فالجديدة نيوز تعتبر أن هذا البيان غير ذي جدوى مادام لم يشر بأي شكل من الأشكال إلى المشكل الحقيقي الذي طرحه المقال و هو تجرؤ منتخبين اثنين بالمجلس الجماعي على موظف مسؤول و مطالبته بعمل هو من اختصاص "البوليس".

كما أنني طلبت منه أن يتوجه بالسؤال للسي "عزيزي" عن السبب وراء عدم إصداره لبيان حقيقة مماثل حيث كانت الجديدة نيوز سباقة إلى نشر الخبر المتعلق باعتداء أحد النواب على موظفة بقسم الجبايات رغم أن المصدر الذي مدنا بالمعلومة واحد. و لماذا ربطتم المصدر النقابي بالمقال بنقابتكم مع العلم أنها ليست الوحيدة التي تنشط بالجماعة ؟

وحين سألني صديقي عن اسم المصدر النقابي الذي أخبر الجديدة نيوز بهذه النازلة، تحفظت عن ذكره، لأن الجديدة نيوز ملتزمة مع ذاتها ومع القراء بعدم الإفصاح عن أسماء وصفات مصادر معلوماتها احتراما لأخلاقيات مهنة الصحافة الحرة، غير أني أكدت له أنه، بكل تأكيد، ليس رئيس قسم الموارد البشرية التي قد تتجه إليه أصابع الاتهام لغاية في نفس أصحابها.

                                وللموضوع عودة مشروطة

التعليقات
معهم
25/12/2016
بغا يقول لك نقابتهم بس لي كاينة
0
جمال الأسفري
24/12/2016
بيان حقيقة ... بدون حقيقة..................
0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات