لماذا لا يرسم رأس السنة الامازيغية عطلة رسمية؟

بقلم محمد الحساني … بتاريخ 15 يناير 2018

 

احتفل يوم السبت 13 يناير بحلول سنة 2968 بالتقويم الامازيغي و الذي ابتدأ الحساب به سنة 950 قبل الميلاد انطلاقا من يوم المعركة التي انتصر فيها  الزعيم الامازيغي شيشونك  على فرعون مصر . و منذ هذه الفترة و الاحتفال بهذا اليوم كرأس للسنة الامازيغية . و هذا ما جعل بعض القبائل الامازيغية التونسية تسميه عيد الفرعون .

و حيث ان في هذا اليوم  يحتفل بالأرض و الخصب فان المغاربة يعتبرونه راسا للسنة الفلاحية . و في الاحتفالين معا يحتفل بالأرض و الزرع و الخصب و يتركز الاحتفال بمائدة العشاء التي تتوزع حسب المناطق لكن الذي يجتمع في المائدتين معا هو طابق الكسكس بسبعة أنواع من الخضر و ديك او ديك رومي يزين الطابق.

و الاحتفال يعني تقييم الماضي و رسم المستقبل .فاذا كان نشطاء الحركة الامازيغية  يعتبرون ان ما تحقق لا يرقى الى طموحهم المشروع  ،فلا بد من ذكر مجموعة من الإنجازات التي تحققت أهمها : المعهد الملكي للثقافة الامازيغية و دسترة اللغة الامازيغية و احداث قناة امازيغية بالإضافة الى نشرات الاخبار و مجموعة من البرامج الناطقة بالأمازيغية في القناتين العمومتين الأولى و الثانية و تدريس اللغة الامازيغية بحرف تيفيناغ بالمدرسة العمومية .

لكن لماذا لا يتم ترسيم هذا اليوم عطلة رسمية على غرار راس السنة الميلادية و راس السنة الهجرية ؟

فحزب الاستقلال أيام شباط رسم هذا اليوم في لائحة العطل المؤدى عنها بل اقصى برلمانيا بمجلس المستشارين لكونه لم يمتثل للقرار  و السؤال الذي يطرح الان هو: هل سيستمر هذا الحزب في نفس الاتجاه ام ان الشعبوية انتهت بخروج شباط من راسة الحزب؟

لكن أتمنى ان يحذو الكل حذو شباط بترسيم هذا اليوم عطلة رسمية بدءا من الاحزاب و النقابات بالإضافة الى الجمعيات النشيطة في الدفاع عن مطالب الحركة الامازيغية . ينضاف الى هؤلاء المقاولون المتشبعون بهذه الفكرة و يطبقونها في مؤسساتهم الإنتاجية ليأتي الختام بالبرلمان الذي وجب ان تتقدم احدى فرقه خصوصا نشطاء الحركة الامازيغية بصياغة مشروع قانون و تتم المصادقة عليه بالإجماع .   

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

استكمال الطوق

بقلم أبو أيوب دائما في إطار تنبؤات الشوافة من قاتم و …… المقبل من الأيام, ...