ليبيا: قصف مركز المهاجرين في ضاحية تاجوراء جريمة حرب تستلزم المحاسبة

 متابعة رشيدة باب الزين من باريس

    نُندِّد في منظمة إفدي الدولية بعدوان الطيران التابع لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على مركز المهاجرين في ضاحية تاجوراء والقريبة من العاصمة الليبية طرابلس، والتي أودت بحياة أكثر من 44 فردا من المهاجرين، وإصابة ما يزيد على 130 مدني حالة أغلبهم حرجة.
    إن هذا العدوان يُعد إنتهاكا خطيراً لقواعد القانون الدولي الإنساني، وجريمة حرب تستلزم تحركاً عاجلاً من مجلس الأمن والأمر بفتح تحقيق جدي في هذه الجريمة، خاصة وأن كلاً من اتفاقية جنيف الرابعة والمعنية بحماية المدنيين في زمن العدوان لسنة 1949م والبروتوكول الأول الملحق بها المعتمد من المؤتمر الدبلوماسي لعام 1977م واتفاقيتي لاهاي لعام 1899م و 1907م ونظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، تصف هذه الأفعال بأخطر الجرائم التي تستوجب عقوبات دولية.
    إن منظمة افدي الدولية وهي تجدد تنديدها بهذه الجريمة، تحمل مسؤولية ما آل إليه الوضع في ليبيا إلى المنتظم الدولي بكل مؤسساته، وإلى الدول التي تدعم جرائم اللواء حفتر وتمده بالأسلحة والخبرة العسكرية لإذكاء الصراع في ليبيا، وعلى مجلس الأمن أن يتعامل مع مطالبنا كمنظمات حقوقية على محمل الجد من اجل فتح تحقيق في ملابسات هذا الهجوم، والتحقق من الأنباء التي تتحدث عن مشاركة الطيران الحربي للعض الدول في هذا العدوان.
ذ. عبد المجيد مراري
مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
منظمةإ فدي الدولية.   

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إهانة الموتى بمطار محمد الخامس

بقلم رشيدة باب الزين     وصلت جثامين مواطنين، مغاربة توفوا بالخارج، على متن الطائرة ...