ما السر في إعادة تعميم مذكرة السكك الحديدية الخاصة بالسكن الاجتماعي ؟

هاتفني احد المتقاعدين السككيين متسائلا  ان  كنت قد اطلعت على مذكرة السكك الحديدية الخاصة بالسكن الاجتماعي . لقد تم تعميمها بالواتساب يقول مخاطبي . و عن طريق ارقام هاتفية  لبعض الأطر السككية.  بحثت في هاتفي فوجدت المذكرة. و  التي يعود تاريخ إصدارها  الى يوم 14/02/14 و المعنونة ببرنامج بناء السكن الاجتماعي . و بالطبع فالمذكرة إخبارية  موجهة الى مدراء الأقطاب و المديرين المسؤولين بالسكك الحديدية من اجل تعميمها على مجموع السككيين.

المذكرة تم الرد عليها في الحين من طرف الجسم النقابي المحلي . و اعتبرت بمثابة هروب الى الامام . و ان السكك الحديدية بتعميمها لهذه المذكرة سنة 2014 انما توخت منها امتصاص الغضب بعد الاحتقان الذي ساد آنذاك . و تمضي السنين و تتبين نوايا السكك الحديدية بان ما يكتب من مذكرات يبقى حبرا على ورق . فاين هي البرامج التي سطرت  سنة 2014 و قبل ذلك سنة 2012 تطبيقا للمذكرة 12/2011 الصادرة في 31مارس 2011 و التي حددت تفويت دور المكتب لقاطنيها و بناء ما لا يقل عن الف وحد سكنية قبل متم  2015 ؟ .

فالمذكرة تقول بان المشروع السكني المزمع تنفيذه بمدينة الجديدة مثلا  انتهت دراسته و رسمه الهندسي و قابل للتنفيذ . شريطة الالتزام ببعض الشروط التي من أهمها التوصل بوثيقة الاستثناء من طرف السلطات المحلية كي يتمركز السكن العمودي وسط حي مخصص لبناء الفيلات. بالإضافة الى الشروط الأخرى الغير قابلة للتنفيذ و خصوصا ما يخص التمويل و طريقته .

نحن الان في نهاية العشرية الثانية من القرن الواحد و العشرين . و لا اثر للبناء بعدما ضاع مبدا التفويت . وسعت الإدارة التي عممت مذكرة التفويت الى تشريد الارامل و المتقاعدين .

فلماذا في هذا الوقت بالضبط يعاد تعميم المذكرة التي مر على إصدارها اكثر من خمس سنوات؟ هل هو احتراز كالعادة ؟ هل اشتمت إدارة السكك الحديدية رائحة الاحتقان ؟ ام ان الامر مجرد فقاعة من اجل تمرير أشياء اخرى؟

نحن الان في نهاية شهر يونيو و ما يعني ذلك للسككيين . البسطاء ينتظرون قيمة المجهود المبذول طول السنة . ينتظرون نتيجة التنقيط السنوي .و في هذه السنة ينتظرون الاستفادة من اتفاق 25 ابريل 2019 الموقع بين النقابات و الحكومة و الباطرونا و الذي يعطي للبسطاء ما قدره خمسمائة (500) درهم . النقابة الأكثر تمثيلية في القطاع عممت بلاغا يفيد الزيادة التي سيستفيد منها البسطاء هذه السنة و التي لا تتجاوز مائة درهم خاضعة للاقتطاعات . و قد يكون هذا من الأسباب  الرئيسية التي دفعت بمنظري الإدارة السككية الى الهاء البسطاء بمذكرة مر على إصدارها خمس سنوات . وبالفعل قد وصلوا الى المبتغى لكون جيش عرمرم من المزاولين بالإضافة الى ممن يمنون النفس من المتقاعدين امتلاك سكن خاص يحميهم من التشريد الذي تسعى اليه ادارة السكك الحديدية. انشغلوا بالمذكرة  ونسوا الحق الذي منحته الحكومة و سلبته إدارة السكك الحديدية. انشغلوا بمذكرة إخبارية لمشاريع لا يمكنها ان تتحقق على ارض الواقع و تناسوا حقهم المضمون في اتفاق 25ابريل 2019  . في نفس الوقت المتقاعد انشغل بالمذكرة دون التمحيص حتى في تاريخ الإصدار . انشغل بالموضوع المعنون ببرنامج بناء السكن الاجتماعي . و اعتبر تنفيذ المشروع في نهايته.  و نسي السعي الى تشريده عن طريق الدعاوى القضائية المرفوعة ضده من اجل الافراغ ..

 

 

 .     

عن محمد الحساني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إهانة الموتى بمطار محمد الخامس

بقلم رشيدة باب الزين     وصلت جثامين مواطنين، مغاربة توفوا بالخارج، على متن الطائرة ...