محمد عبد الحق برلماني سيدي بنور يدعو إلى الكف عن التعليقات بخصوص مقال بأحد المواقع

على إثر مقال نشر بأحد المواقع الإلكترونية و الذي استهدف شخص النائب البرلماني بإقليم سيدي بنور إنطلقت موجة من التعليقات التي تعدت اللباقة و الإحترام و يمكن أن تنتهي بما لا يحمد عقباه، خاصة و أن القضية أخدت منحى خطيرا بلغ إلى حد السب و القدف، مما دفع بالبرلماني إلى توجيه النداء أسفله:

الإخوة الافاضل 
اتصل بي بعض الأخوة الغيورين على المنطقة و المتابعين لما يجري حول ردود افعال تواصلية ردا على مقال كتب في احد المواقع  و بعد قراءة عينة من بعض الكتابات التي اتسمت بانفلات بلغ حد العنف اللفظي الذا اطالب  الإخوة  الذين اعرفهم واكن لهم كل التقدير وعهدت فيهم حسن السلوك  طالبا منهم  ان يكفوا عن هدا السجال بنية الدفاع عن شخصي.
كما اقول لهم بعد الشكر انه ابامكاني ان ادافع عن نفسي و حتى ان احسست بضرر ما سألجأ الى القضاء وكذلك الأمر بالنسبة لمن احس بالإساءة الى شخصه. 
فكفوا جزاكم الله عن هذا العراك الذي لم تعرفه العونات من قبل ولنعد الى طمانينة الوضع السابق.
محمد عبد الحق

عن هيئة التحرير

تعليق واحد

  1. غريب امر هؤلاء الفاسدين الدين تقمصوا الدفاع عن الفساد وهم رموزه.فرجال العونات يعرفونهم بالاسم والصورة .لقد خرجت الخنافس من اوكارها تحت غطاء حرامي كما يقال
    بالمناسبة وجب ان نشيد بصاحب الموقع الدي علمكم السحر.على الأقل خرج بالواضح وقال في الشخص المقصود (م .ع)ما لم يقله مالك في الخمر وتوعد المجتمع المدني بالقصاص المبين. وهده ميزة تكتب له في صفحة تصرفاته. لقد تأكد ان الموقعين السريين لا سرية لهم الا في دهن الاسخاص الاربعة .
    وستكشق الايام بل الساعات المقبلة من الفاسد ومن الدي يحاربه.
    : كما سبق الدكر لقد تم التعرف على الدين صعب عليهم الكف عن شرب الخمر لا اتقاء وجه الله والخوف من عدابه بل ان سيدى بنور وسيدي اسماعيل اغلقوا الابواب في شهر شعبان.
    و نبشر ان البحت التقني جار للتعرف وتحديد هوية الوسيط التقني للمواجد خارج الوطن
    لا اخد يمكن ان يتستر عم دنب الاساءة الى هدوء العونات وشرف أبناءها الا مساخيط الوالدين من قبيل هؤلاء الدين يلوتون كل شيء ويتلاعبون بصحة المواطننبن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاطر الادارية للجامعة الحرة للتعليم بالجديدة تستنكر

                                 ...