مسيرة العودة بالبيضاء … رسائل لمن يهمهم الأمر

بقلم عبد الفتاح حجي
شهدت ساحة النصر بالبيضاء مسيرة حاشدة للشعب المغربي يوم 20 ماي حج إليها المغاربة من جميع أنحاء الوطن ملبين نداء فلسطين الجريحة ودعوة الائتلاف المغربي من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع الذي يضم مجموعة من الهيئات.
و استطاعت مسيرة العودة أن توحد المغاربة على قضية لا زالت تعيش بداخلهم بصوت واحد “القدس عاصمة فلسطين” كما جمعت بين تنظيمات مختلفة يوحدها موقف واحد و مطلب واحد هو تحرير فلسطين..
و قد ظهرت مسيرة البيضاء في حلة تنظيمية راقية جدا وشعارات قوية وصل صداها إلى المنابر الإعلامية الصهيونية..
و بهذا تكون لمسيرة العودة الحاشدة بالبيضاء رسائل كان يجب أن تصل و قد وصلت إلى من يهمهم الأمر:
رسالة إلى الكيان الصهيوني
إن القدس عاصمة فلسطين إلى قيام الساعة التي لازالت تعشش في قلوب المغاربة وأي محاولة لاستفزاز المسلمين في اغتصاب فلسطين لن يلقى إلا الإستنكار والرفض القويين، فكل مغربي لازال يحمل في داخله وفاء وحبا للقضية الفلسطينية، فلن يعترف الشعب المغربي بالصهاينة ولا حق لهم في ارض فلسطين..ومسيرة البيضاء أكبر دليل على أن المغاربة يتمنون السحق للصهاينة ومستعدون لتحرير فلسطين، وأن الزمن وتوالي الأجيال لن يكون رهانا في نسيان قضية الأمة المركزية فلسطين بل عاملا قويا في ترسيخ القضية والرغبة في تحرير أرض الأقصى…
رسالة إلى الحكام :
إن سكت الحكام على ما تعانيه فلسطين، على ما يقتل من أطفالها و ينكل بشعبها و يغتصب من أرضها..فلن يسكت شعوبهم، فكلمة الحكام اليوم أصبحت ملحة أكثر من ذي قبل خاصة ما تلفظ به رئيس أمريكا مؤخرا بمحاولة جعل القدس عاصمة (اسرائيل) المزعوعة. فخروج الشعوب إلى الشارع و تضامنها مع فلسطين يرسل رسالة إلى حكام العالم مفادها أنه كان ينبغي أن تسمع كلمة الحكام أولى و أن صمتهم لا يعني غياب القضية في قلوب و اهتمامات الشعوب، فالمواقف لها معنى و الصمت كذلك له معنى…
رسلة إلى إخواننا بالأقصى
مسيرة العودة بغزة حج إليها الفلسطينيون من كل أنحاء الوطن ومسيرة العودة بالبيضاء حج إليها المغاربة من كل مكان، فأهل فلسطين ليسوا وحدهم من يقفون دفاعا عن أرضهم فكل الشعوب تقف معهم فالمواقع تختلف لكن المواقف تتفق وتلتقي في حب الأقصى ومطلب تحريره من أيدي الصهاينة.
فكل حملة أو حراك على أرض فلسطين يجد صداه على أرض المغرب وعند الشعب المغربي الذي يعتبر من الشعوب الأولى الداعمة لفلسطين.
رسالة إلى ترامب
الرئيس الأمريكي لم تنتخبه الشعوب رئيسا للعالم أو ناطقا باسمها وليس له الحق في إعلان القدس عاصمة لدولة عدمية..
وإن كان يريد منح الصهاينة عاصمة فينبغي ان تكون لهم دولة أولا.

عن eljadidanews

2 تعليقان

  1. حقا لقد كان للمسيرة الشعبية عددا من الرسائل أجاد في التفصيل عنها الباحث عبد الفتاح حاجي

  2. لقد كانت مسيرة العودة بالدار البيضاء مسيرة شعب لا ينسى أن أجداده كان من أركان الحج عندهم زيارة الأقصى و الأستاذ عبد الفتاح أجاد و أفاد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جمعية باوراما بالجديدة واستمرار التميز

من المرتقب أن تنظم جمعية بانوراما يوم 17 غشت الجاري تظاهرة رياضية ,بيئية و اجتماعية ...