مندوبية المقاومة تخلد أربعينية سمير موسى

بعد عصر يوم أمس الجمعة 04 يناير 2019، ترأس المندوب السامي لأعضاء المقاومة و جيش التحرير إلى جانب عامل إقليم الجديدة و العلماء بالإضافة الى عائلة المرحوم سمير موسى و المقاومون، حفل تخليد ذكرى مرور 40 يوما على وفاة السيد موسى سمير المقاوم و رجل الإقتصاد و أول رئيس لبلدية الجديدة بعد الاستقلال . و قد تميز حفل التابين بشهادات في حق الفقيد الذي كان مناضلا وطنيا من أجل التحرير و الإستقلال، و مناضلا كذلك من أجل المعرفة، و مناضلا ضد طمس الهوية المغربية. و هكذا عدد المندوب السامي للمقاومة و جيش التحرير مناقب الفقيد و سيرته الذاتية، فهو يبقى من مؤسسي حزب الإستقلال بحاضرة دكالة إلى جانب قاسم العراقي و خالد يحيى . انحاز إلى حركة الجامعات المتحدة لحزب الإستقلال . ناضل في الإتحاد الوطني للقوات الشعبية. ترأس المجلس البلدي لمدينة الجديدة في أولى انتخابات المغرب المستقل . هو المساهم و المانح من أجل أن تستضيف المدينة للتجمع الدولي للطلاب و الشباب سنوات 64 و 65 و 66 من القرن الماضي الذي تنظمه الجمعية المغربية للتبادل الثقافي. غادر المجال السياسي في هدوء  ليعمل في واجهات أخرى كان الوطن في أمس الحاجة اليها . هو المستثمر و الإقتصادي الناجح. المساهم في نشر الثقافة العربية الإسلامية من خلال الساهمة في بناء المعهد الإسلامي الذي يلقن العلوم الشرعية إلى جانب التعليم العمومي ( ثانوية القاضي عياض حاليا). هو المانح الأكبر لجل الأعمال الإجتماعية. هو المساهم في بناء مسجد سيدي موسى و هو الباني من ماله الخاص لمسجد القدس بالجديدة. ثم تتالت الكلمات من الأصدقاء الذين عايشوه و الذين تتلمذوا علي يديه . تحدث الأستاذ شاكر عضو المجلس العلمي الأعلى و تحدث الأستاذ الهيتوت عضو الرابطة المحمدية للعلماء و تحدث الصحافي المصطفى اجماهري و تحدث عبد الكريم محاسيني و في الأخير محمد طالب نيابة عن مقاومي دكالة و الذي ذاق مرارة المنفى القسري بأروبا لسنين قبل أن يستفيد من العفو الملكي.

كلمات صبت كلها في مناقب الفقيد النضالية و الإجتماعية، و من الشهادات التي أعطت للفقيد حقه و لو بعد الممات، أن السيد محاسيني الذي نال من مجموعة من الشواهد الأكاديمية و تندرج في مجموعة من المناصب السامية نسب إلى الفقيد أن الإدارة الترابية ليست كسائر الإدارات بل هي إدارة تعطي واقع البلد . و زاد قائلا : و أنا أناقش في  إحدى الندوات بفرنسا استدل بهذه القولة دون ذكر الإسم بل أعطيت صفة رئيس إحدى الجماعات بالمغرب . إلا أنه و بعد انتهاء الندوة سأل مدير المعهد الذي يستقبل الندوة عن إسم رئيس الجماعة . و قال بأن دروس المعهد تصب كلها في هذا الإتجاه . و أن هذا الرجل يستحق التنويه و يجب أن يذكر بالإسم الكامل. شهادة السيد محمد طالب فقد أفاد بأنه امتنع عن أداء المجلس البلدي لفواتير الماء و الكهرباء لمسجد بلحمدونية التابع للأوقاف لكونه يتوفر على توابع و محلات تمكنه من جمع المال اللازم لتسيير هذه المؤسسة .

أما الملاحظ خلال هذا التكريم هو غياب منتخبي بلدية الجديدة عن هذا اللقاء و حضور البرلماني مبارك الطرمونية و السلطات المحلية بدءا من عامل الإقليم و باشا المدينة و بعض قادة المقاطعات . ليتم في الأخير توزيع مجموعة من المنح المالية على بعض أرامل المقاومين .

 

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عاجل إنقلاب حافلة لنقل المسافرين بالطريق السيار على مشارف مدينة الجديدة

إنقلبت قبل قليل حافلة لنقل المسافرين تربط بين اليوسفية و الدار البيضاء بعدما زاغت عن ...