الجمعة 20 يناير 2017 - 19:01إتصل بنا |
من يحمي شاهدة زور لصالح قاضي سابق وطليقته حاولا تلفيق تهمة لمهاجر بالديار الايطالية وزوجته ؟
من يحمي شاهدة زور لصالح قاضي سابق وطليقته حاولا تلفيق تهمة لمهاجر بالديار الايطالية وزوجته ؟

سبق للجديدة نيوز أن تطرقت بإحدى ملفاتها الساخنة لقضية القاضي السابق بالجديدة ومدن أخرى والذي حاول بمعية طليقته تلفيق تهمة هتك عرض ابنتهما التي كانت وقتها قاصرا لجارهم المهاجر بالديار الايطالية حيث كانت هذه القضية استثنائية بكل المقاييس بل ومشوقة وهيتشكوكية بالنسبة للمتتبعين الذين اعتبروا المتهمين في عداد السجناء قبل انطلاق فصولها .

لكن مع مرور الوقت ونظرا لخبرة الزوج المتهم في التحقيق وكذا زوجته في القانون الجنائي فقد تمكنا وبعون الألطاف الإلاهية من إثبات براءتهما ابتدائيا واستئنافيا وكذا بالمجلس الأعلى مستغرقين في ذلك أكثر من أربعة سنوات ظلا خلالها بأرض الوطن بدون عمل أو مدخل رزق يتنقلان بين العديد من المدن المغربية بحثا عن وسائل إثبات براءتهما .

ومباشرة بعد النطق بالحكم بهذه البراءة من طرف قاضي محكمة النقض بالرباط دخل الزوجان في دوامة جديدة لكن هذه المرة تتعلق بمحاولتهما رد اعتبارهما من جهة ومن جهة أخرى مطالبتهما من العدالة أن تحاسب كل من ساهم في هذه القضية المفبركة كالقاضي السابق وطليقته وشاهدة الزور وطبيبين  .

ومن خلال هذا المقال سنتطرق لأحد هاته الأطراف ويتعلق الأمر بشاهدة الزور(ذات السوابق القضائية في الاتجار في الخمور)  التي صرحت طيلة أطوار المحاكمة أنها كانت بمنزل القاضي بالجديدة وعاينت بأم عينها المتهم السابق والبريء الحالي المهاجر المغربي بالديار الإيطالية يهتك عرض ابنة القاضي بحديقة منزله قبل أن يتبين أن هذا الكلام عار من الحقيقة نظرا لكون الطفلة ووالدها القاضي وأمها طليقة القاضي بمنتجع تابع لوزارة العدل والحريات بمدينة إفران وبالتالي فشهادتها كانت مما لا يدع مجالا للشك زورا وبالتالي وجبت متابعتها من أجل هذه الجريمة ألا وهي "شهادة الزور في قضية جنائية".

فبعد تقديم الزوجين المظلومين شكاية في حق هذه الشاهدة ظنا في البداية أنها ستنال جزاءها لكن للأسف وجدا أن الطريق غير معبدة وأن لوبي خطير يحول دون الوصول إليها حيث كانت البداية وبتعليمات من النيابة العامة انتقال رجال درك أولاد فرج إلى مقر سكنى الشاهدة القار ولأكثر من مرة بدعوى أنها لم تكن متواجدة هناك إلى أن أخبرهما ابنها أنها غادرت أرض الوطن لأداء مناسك العمرة وهو ما دونه مركز درك أولاد فرج بمحضر رسمي دون "تنقيط المعنية بالأمر" للتأكد من ذلك .وبعد مرور الوقت وبتعليمات من نفس النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالجديدة انتقل عناصر من درك أولاد فرج لمقر سكنى الشاهدة لعلهم يجدون "الحاجة" قد عادت إلى أرض الوطن قبل أن يخبرهم نفس الإبن أنها بمدينة الدار البيضاء قصد إجراء عملية جراحية وأنها ستمكث هناك عند أخ لها بحي البرنوصي حتى يمكن هذا الأخير من الاعتناء بها.هنا لجأت النيابة العامة إلى النيابة العامة بالدار البيضاء لمسطرة الاختصاص الترابي.

فهل ستتمكن النيابة العامة بالدار البيضاء أولا من الوصول إلى الشاهدة عن طريق أمن البرنوصي بالدار البيضاء وثانيا من الاستماع إليها واتخاد قرار المتابعة ؟ وفي انتظار ما ستسفر عنه هذه الخطوة نضرب لكم موعدا في مقال قادم بعد التوصل بجديد القضية ...يتبع

المراجع : 

1/ ملف جنائي استنافي عدد 13/220 بتاريخ 2013/12/25

2/ قرار النقض عدد 3/1267 بتاريخ 2014/10/22 عدد 2014/3/6/4914 

3/ قرار النقض عدد 3/1268 بتاريخ 2014/10/22 عدد 2014/3/6/4915

   

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات