هذا محتوى تقرير حكم مبارة الترجي التونسي # الوداد البيضاوي المغربي

بقلم : رضوان السامر

   التقرير فيه 5 إشارات هامة..

  • الحكم “غاساما” ختم اللقاء بتلقيه إشارة من ولد يحيى المندوب .
  • الإشارات جاءت مباشرة بعد فقرة : دخول غرباء … أطفال … رجال أمن … حرس خاص و مسؤولون للملعب و اختلاط الأمور … ما يعني غياب ظروف استكمال المواجهة، علما أن الحكم بالإنسحاب حسب القانون يكون بين 12 و 15 دقيقة على توقف المباراة و ليس ساعة و نصف كما جاء في تقرير غاساما …
  • غاساما يؤكد أن عميد الفريق نوصير تقدم عنده و سأله ألا يوجد الفار ؟ هذا وحده يرد على رواية الشمام عميد الترجي كونه تلقى رفقة نوصير قبل المباراة خبرا بغياب الفار … و لو كان ما  قاله الشمام صحيحا … لرد غاساما على نوصير و كتب هذا في تقريره ” لقد أخبرتك قبل الإنطلاقة أنه لا يوجد الفار؟؟” .
  • التطرق في التقرير لإقتحام كل الكائنات، التي ذكرها، للملعب يدين المنظمين أي نادي الترجي …
  • غاساما طحن السينغالي جبريل كمارا … الذي حاول أن يركب مع مسؤولي الترجي بعد إعادة لقطة هدف الكرتي المشروع ليؤكد حكم الشرط أنه رفضه بسبب الخطأ …
    غاساما هنا يكذبه … أمامكم داخل الدائرة الحمراء … أن الإلغاء كان بسبب احتساب تسلل … و التسلل غير موجود .. مما يدعم احتجاج الوداد بمطالبته بالعودة للفار للتأكد من صحة الهدف …
  • أمامكم أيضا طاقم التحكيم … مسؤولو الأمن داخل المباراة … المندوب … هيأة الفار في الورقة التقنية التي كانت لدى المندوب ولد يحيى و فيها طاقم الفار بقيادة جيان سيكازوي …
  • إن لم يكن هناك فار … لا يتم التطرق لفريق الفار في الورقة التقنية … هنا تدليس و غش من الترجي … و بما أن هناك هيأة فار … فمن حق الوداد توقيف المباراة لمعرفة حقيقة هذا الفيلم …

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هل تعيد الإنتخابات الرئاسية التونسية إحياء آمال الشعوب في انتقالات ديموقراطية في البلدان الشرقية ؟

بقلم بوبكر أنغير     يوم الاحد 14 شتنبر 2019 ، تشهد تونس انتخابات رئاسية ...