هل تنوه القيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة بالمجهودات المبذولة من طرف المركز الترابي للدرك بسيدي بوزيد ؟

    يعتبر منتجع سيدي بوزيد من أهم المراكز الإصطيافية و السياحية ليس بإقليم الجديدة فقط و إنما بالمغرب أيضا بحيث يقصده العديد من المصطافين من داخل و خارج المملكة، و هذا بطبيعة الحال يتطلب استقرارا أمنيا لا يمكن أن يتأتى بدون تواجد قائد مركز محنك و عناصر متفانية في عملها و مستعدة للتضحية في سبيل توفير هذا الأمن .

    لكن الملاحظ هو أن بعض الجهات تسعى جاهدة لتحقير العمل المضني الذي يقوم به عناصر و قائد المركز الترابي للدرك الملكي بسيدي بوزيد، منهم تجار مخدرات تم التضييق عليهم و كذا بعض الوجوه السياسية التي ألفت الإعتماد على أمثال هؤلاء الجانحين و بلطجيتهم في حملاتهم الإنتخابية بحيث يستغلون في هذا العمل الخسيس بعض الأقلام المأجورة من أجل تبخيس عمل الدركيين المعنيين بحيث يقوم هؤلاء بنشر خزعبلات لا تمت للحقيقة بصلة واضعين في حسبانهم بأن القيادة الجهوية ستأخد بالإعتبار مضامين مقالاتهم ناسين أو متناسين بأن للقيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة أساليبها للوقوف على ألاعيبهم القذرة .

    و من أخبث ما تم نشره مؤخرا، اتهام مركز درك سيدي بوزيد بالتقاعس في التعامل مع مقاهي الشيشة فيما الأرقام تقول عكس ذلك … فالمركز المذكور تمكن من حجز أزيد من 200 نرجيلة في أقل من شهر من خلال أزيد من 11 عملية مداهمة لمقاهي كانت تقدم الشيشة للزبناء رغم أن لا شكاية تم وضعها بهذا الشأن، و رغم أن تواجد مدخني الشيشة بالمقاهي أفضل من تواجدهم بالشقق المفروشة خاصة و أن الشيشة عرفت في السنوات الأخيرة إقبالا متزايدا ليس فقط من قبل المواطنين المغاربة و إنما الأجانب أيضا . 

 

    و إذا كانت هذه المداهمات تتم بالإستناد على مذكرة عاملية فلماذا لا تتم مداهمة الحانات لمنع تقديم الخمر للمسلمين كما ينص على ذلك القانون و كذا الرخصة المسلمة من طرف الداخلية . 

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان تؤسس فرعا لها بآسفي

متابعة رشيدة باب الزين     إنعقد يوم الأحد 13 أكتوبر 2019 بمقر خزانة الجماعة ...