الجمعة 20 يناير 2017 - 02:36إتصل بنا |
هل خرج المغرب منتصرا بالشكل الذي نتصوره في صراعه داخل مجلس الامن بخصوص قضية الصحراء بعد قراره اليوم
هل خرج المغرب منتصرا بالشكل الذي نتصوره في صراعه داخل مجلس الامن بخصوص قضية الصحراء بعد قراره اليوم


رغم المجهودات الكبيرة الذي بذلتها الديبلوماسية المغربية داخل اروقة مجلس الامن و عكس ما يعتقد البعض فمجلس الامن رفض القرار السيادي المغربي الداعي لطرد بعثة المينورسو في شقها المدني و طالب بعودتها و تمديد تواجدها في الصحراء (الى جانب البعثة العسكرية) لسنة كاملة و هو ما يشكل نكسة للمغرب للذي سبق ان طرد البعثة المدنية للمينورسو . - تضمن قرار مجلس الامن الجملة التالية : " requests the Secretary General to brief the council within 90 days on whether MINURSO has returned to full functionality and expresses its intention , if MINURSO has not achieved full functionality , to consider how best to facilitate achievement of this goal " و هو ما يمكن اعتباره تهديدا صريحا من مجلس الامن للمغرب في حال لم تستأنف بعثة المينورسو كاملة لعملها في الصحراء في اجل 3 اشهر ، آنذاك سيتدارس مجلس الامن القرارات اللازمة لفرض عودتها على المغرب ، ما يعني امكانية فرض عقوبات على المغرب في حال رفضه تطبيق القرار. و على المغرب ان يأخذ بعين الاعتبار امتناع روسيا عن التصويت على القرار الاممي والذي يبين ان زيارة الوزير الاول الجزائري عبد المالك السلال الاخيرة لروسيا قد اعطت اكلها و دفعت بروسيا لأخذ موقف محايد من القضية حفاظا على مصالحها الاستراتيجية مع الجزائر . أما تصويت الاوروغواي و فينزويلا ضد القرار الاممي فيفرض على المغرب مضاعفة جهوده و العمل اكثر على خلق قنوات التواصل الديبلوماسية مع دول امريكا اللاتينية .و رغم كل هذا شكرا لحلفاء المغرب التقليديين داخل مجلس الامن (فرنسا ، اسبانيا ، مصر و السنغال) على الضغوطات الكبيرة التي مارسوها داخل مجلس الامن ليخرج المغرب بأضرار اقل ...

فل نكن واقعيين و صرحاء مع انفسنا، فالمغرب لم يخرج منتصرا بالشكل الذي نتصوره في صراعه داخل مجلس الامن بخصوص قضية الصحراء بعد قراره اليوم ،

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات