هل هي شوهة أم إحساس بالدونية

بقلم أبو أيوب

على أرض المغرب, التأم شمل المنتدى الثاني للتعليم العالي بين جمهورية الصين الشعبية و الجامعات الإفريقية, بحيث توالى مختلف المتدخلين على منصة المنتدى لإلقاء كلماتهم، لكن الغريب المدهش في الأمر, أن منشطة الملتقى, المغربية الأصل و الفرع, حبذت الكلام بلغة موليير, في بلد دينه الإسلام و لغته العربية بمنطوق الدستور, ليتقفى أثرها الكاتب العام للوزارة المعنية متكلما بالفرنسية, و يتبعه كل من نائب رئيس مجلس جهة الدار البيضاء سطات متبوعا برئيس جامعة الحسن الأول بعاصمة الشاوية, الجهة المستضيفة للمنتدى, كلهم اختاروا النطق و الكلام بلغة من أذلوا أجدادهم و نكلوا بأسلافهم, لغة من أقصوا لغتنا و همشوها بل حسبوها تهديدا للغة بيير و جاك . و في مقابل هذا الخزي و الخبث و العار, لقنهم الطرف الصيني درسا قاسيا, بحيث تناولت الكلمة ممثلة السفير الصيني بلغة عربية فصيحة موزونة معبرة، احتراما للغة البلد المضيف و لمشاعر المغاربة.

الهزيمة النفسية و الشعور بالدونية اللذان يشعر بهما كثير من المسؤولين المغاربة, جعلا لهذا المشهد الحقير و المقزز نكهة نثنة, لأنه أن يتحدث الأجنبي لغتك و تهينها أنت مفضلا عليها لغة من أقصوك و حقروك و جرحوا كبرياء من خلفوك, فهذه قمة الإهانة, إهانة تدفعنا لاستخلاص درس و عبرة و حقيقة مفادها, أن المغرب سوف لن يحقق نهضته طالما لا زالت مثل هذه النماذج و العقليات تتحكم في مفاصل الدولة, و طالما أن المغربي المتحكم ينشد الجنسية الفرنسية, و يتكلم لغتها و يرسل الأولاد للدراسة في جامعاتها و معاهدها, و يقضي عطله بمنتجعاتها, و يقصد مستشفياتها, فسوف لن تقوم للمغرب قائمة.

إنه العجب العجاب, الصيني بالعربية ناطق بينما المغربي بلغة المحتل مزهو مفتخر, ليطرح السؤال, هل سيحترمك الصيني بعد الآن !!؟ لا أظن ذلك .

عن هيئة التحرير

تعليق واحد

  1. وزير الرياضة الجزائري يتكلم باللغة الفرنسية و الانجليزيه و يرد عليه نظيره الصيني باللغة العربية.
    https://youtu.be/FVTOjtLnUfI

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجزائر بين المتوقع و المرتقب

 بقلم أبو أيوب      مرت حوالي ثلاثة أشهر على حراك الجزائر السلمي، و من ...