وجع التراب

بقلم أبو أيوب

من منا من لم ينآى بنفسه و يصم آذانه عن آهات و تألمات و يغض الطرف عما تتخبط في طبقة صنفت و بصمت بالساكتة البكماء من الشعب المغربي المغلوب على أمره و التي ضحت بالغالي و النفيس من أجل أن ينعم الوطن بالإستقرار و الأمن و الأمان مترفعة عن شهوات البطن و الفرج بعيدة عن الأهل و الأحباب مرمية في تخوم الوطن مفترشة الثرى و ملتحفة السماء، عيونها لا تعرف النوم ليل نهار شغلها الشاغل التربص بكل جاحد لئيم و بكل عدو و حاسد حقود مكتفية بشضف العيش غير مبالية بحرقة أشعة الشمس و لا بقساوة البرد في أراض قاحلة مترامية الأطراف لا تعرف عيونهم معنى للألوان إلا ثلاث منها الأزرق لون السماء و الاصفر لون الشمس و الرمال و الأخضر لون ما يرتدونه من لباس همهم الوحيد أن يعيش الوطن بكل أطيافه شبابه و شيوخه رجاله و نسائه في سلم و طمأنينة ، منهم من دعته الضرورة لشرب بوله و منهم من قضى نحبه في صمت و منهم من ينتظر و ما بدلوا تبديلا، و عند المعاش ألقي بهم للشارع بمرتب هزيل لا يسمن و لا يغني من جوع فاحترفوا و هم في أرذل العمر عسسا للعمارات و الأزقة أو لأماكن ركون السيارات و من حالفه الحظ مالكا لعربات مجرورة و مؤثتة بالقليل من الفواكه و الخضراوات ساعيا وراء توفير فتات لقمة عيش كريم لمن خلفهم من أولاد و أحفاد طالتهم العطالة و البطالة رغم توفرهم على شواهد و ديبلومات تؤهلهم لبناء مستقبل غير ماضي من خلفوهم و تنكرت لهم أوطانهم.

فبذل الأخذ بأياديهم و العرفان بجميل صنائعهم و تضحياتهم و دفاعهم عن تراب وطنهم و الإلتفات لاحوالهم و تكريمهم على غرار باقي دول المعمور التي تحتفي كل سنة سواء بنصب الجندي المجهول أو بيوم الشهيد تراهم اليوم يحملقون بعيون متتبعة ملاحظة شاحبة كيف لهذا التراب الذي قدموا من أجله عز شبابهم يقسم و يجزء على شكل ضيعات و فيلات و إقامات من طرف لوبيات الريع و الاحتكار و العقار دون أن يلووا هم من استصغروا الصعاب و لو على أمتار معدودات تقيهم حر الصيف و قساوة الشتاء بل تراهم مقبورين في غيتوهات و كاريانات أقل ما يقال عنها صالحة لعيش الكلاب المسعورة و أصناف الحيوانات الضالة محرومين من أبسط شروط الحياة الكريمة، و كأن الأسماء التي على وزن بالون على بن جلون و بن شقرون و مشتقاتها من بناني و برادة و لحلو هم الأولى بتراب الوطن و بخيراته و ثرواته ما ظهر منها و ما بطن …

إتقوا الله أيها المسؤولون فما هكذا تشحد الهمم في الوقت العصيب الذي تمر منه البلاد فرفقا بالعباد .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

في سابقة من نوعها على صعيد الأقاليم الجنوبية للمملكة فريق طبي وتمريضي ينجح في تفادي بتر الطرف السفلي لشاب عمره 15 سنة بالمركز الاستشفائي الجهوي مولاي الحسن بن المهدي بالعيون

بلاغ صحفي 23-05-2019 في سابقة من نوعها على صعيد الأقاليم الجنوبية للمملكة فريق طبي وتمريضي ...