الثلاثاء 28 مارس 2017 - 10:04إتصل بنا |
وزارة الشباب والرياضة توقف الدعم عن شبيبات ثلاثة أحزاب هي :
وزارة الشباب والرياضة توقف الدعم عن شبيبات ثلاثة أحزاب هي :


قررت وزارة الشباب و الرياضة، في اجتماع للجنة البث في الدعم المقدم للجامعات أو الجمعيات الشبابية أو العاملة في مجال الشباب و الطفولة، حرمان شبيبات أحزاب العدالة و التنمية و الاستقلال و التقدم و الاشتراكية و هو ما ربطه البعض بما سموه اختلالات في صرف هذه المنح من قبل الشبيبات الحزبية المذكورة فيما اعتبر البعض الآخر راجعا لعدم استجابتها لمتطلبات الوزارة .

و بهذا الخصوص أصدرت الوزارة البلاغ التالي :

"عملت وزارة الشباب والرياضة على تقديم الدعم لعدد من الجامعات والجمعيات الشبابية أو العاملة في مجال الشباب والطفولة، وكذا الجمعيات العاملة في مجال التخييم، بناء على مشاريع تنشيطية وكذلك بالاحترام التام للإجراءات الإدارية والمقتضيات القانونية الجاري بها العمل في هذا الصدد، حيث استفادت 137 جمعية و3 جامعات من الدعم برسم سنة 2016  وذلك بناء على قرارات لجنة البت. فيما لم تتم الاستجابة لطلبات العديد من الجمعيات وذلك لعدة أسباب منها ماهو متعلق بالجانب القانوني ومنها ماهو مرتبط بمدى استجابتها لمتطلبات الوزارة فيما يخص التنشيط ومنها ماهو مرتبط بمحدودية الغلاف المالي المخصص للدعم، خصوصا أن الوزارة هذه السنة تحملت تكاليف تسوية الوضعية القانونية للمركب الرياضي لطنجة.

وتنهي الوزارة إلى علم كافة الفاعلين المدنيين والجمعويين أن مديرية الشباب والطفولة والشؤون النسوية، قد انتهت من إعداد الأرضية التي سوف يتم اعتمادها ابتداء من سنة 2017، والخاصة بدعم المشاريع التنشيطية والتربوية داخل مؤسساتها على المستوى الوطني، وتعتمد هذه المنهجية الجديدة على مقاربة جهوية وإعلان عن طلب للمشاريع، يتم الحسم في نتائجه على المستوى الجهوي بالنسبة للجمعيات المحلية فيما يتم الحسم في الدعم المخصص للجامعات والاتحادات على المستوى المركزي، بناء على معايير موضوعية تجسيدا لتكافئ الفرص بين مختلف الجمعيات، كما تنص المنهجية الجديدة على ضرورة تنفيذ الأنشطة والبرامج المدعمة داخل مؤسسات وزارة الشباب والرياضة، وأن تساير هاته البرمجة الإستراتيجية الوطنية المندمجة للشباب وباقي السياسات الحكومية في كل ما يتعلق بتأطير الشباب والأطفال".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات