أخنوش غاضب من العثماني

    بدأت بعض أسرار مطبخ المشاورات في تحديد الكفاءات وتشبيب الحكومة تطفو على سطح السياسة التي لم يبق منها إلا الإسم في المغرب. بعد جولاته ومحاولة جلب أكبر الأصوات لحزب الحمامة اجتهد أخنوش في ركوب الشعبوبة وتقليد بنكيران ونهج سياسة القرب وتسخير كل الإمكانيات بما فيها الخاصة بالدولة، وتجميع الناس والتسويق لنموذج حزب المستقبل ومنى النفس برئاسة الحكومة المقبلة. إلا أنه في أول اختبار حقيقي لما بشر به أخنوش جاءت النتائج مخيبة للآمال، فلا تشبيب ولا كفاءات وكان التبرير إعداد القادة الشباب للمستقبل. وكان رد رئيس الحكومة سريعا، حيث أنه عبر عن عدم استعداده لكشف ما دار بينه وبين الملك والذي يعتبره سرا وأمانة، ويبدو أن العثماني اعترض على أسماء بعضها جاء ذكره في تقرير جطو، ولم تستطع الأحزاب المشكلة للحكومة تقديم كفاءات ولا طاقات شابة، وعادت في غالبيتها بنفس الإيقاع بل إنها فقدت تمسكها بما نص عليه دستور 2011 بجزء كبير من تشكيلتها تكنوقراط يصعب معه تطبيق مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة. وجاء انتقاد عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، التصريحات الأخيرة لرئيس الحكومة، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، حول استوزار الشباب في الحكومة المعدلة. وقال أخنوش، في كلمة أمام شبيبة حزبه في ألمانيا، اليوم الأحد (13 أكتوبر)، “أتوجه للسي العثماني، هو خدا الكلمة البارح، ولأول مرة كيتهكم على حزب بشكل صريح، لأنه قال بأنه كاين شي حزب بغا يدخل الشباب وحنا اللي دخلناه ماشي هوما، وهو قصدنا بشكل واضح” .

    وأضاف أخنوش موجها حديثه إلى العثماني : “نحن شركاؤك في الأغلبية، وسهلنا عليك الأمور وكنا رجال معاك”، معتبرا أن “رئيس الحكومة يجب أن يكون كلامه دقيقا”.
وتابع رئيس حزب الحمامة: “في أكادير توجهت إلى الشباب وقلت لهم سنة 2021 ستكونون في مناصب المسؤولية في الحكومة، وأعني جيدا ما أقوله وأنا بصدد إعدادهم وتكوينهم” .

    كما انتقد أخنوش تصريحات العثماني بشأن تعيين محمد أمكراز، وزيرا للشغل والإدماج المهني، مخاطبا الأمين العام للبيجيدي بالقول: “تحدثت عن وزير معين يتوفر على ثقة الملك. هل الوزراء الآخرون لا يحظون بهذه الثقة؟!” .

    وعن ما قاله العثماني حول كون الملك هو من طلبه يتقديم شباب للاستوزار، قال أخنوش: “المجالس أمانات يجب أن تحترم، وإذا كان هناك من تسريب يجب أن يتم تسريب الحديث كله وليس جزؤه”، قبل أن يستدرك “الملك طلب من رئيس الحكومة أن تبقى كفاءات بعينها في الحكومة، تكلم عن هذه الأسماء إن كنت تريد التسريب” .

    وأضاف أخنوش: “خطاب الملك كان واضحا يوم الجمعة، ودعا إلى الابتعاد عن الحسابات السياسية الضيقة والعمل، “لم ننتقد يوما رئيس الحكومة، وكنا نمنع داخليا ذلك للعمل في جو منسجم” .

    وأنهى رئيس الحمامة احديثه بالقول: “السي العتماني حافظ على الأغلبية ديالك” العثماني في لقاءاته تحدث عن بعض إنجازاته ومنها ضحايا النظامين وأساتذة الزنزانة 9 يشكروننا و باقي الفئات مانسينهاش
السيد سعد الدين العثماني – 13 أكتوبر 2019م.

    يدل هذا الصراع على أن بعض الزعماء السياسيين لم يستوعبوا الخطاب الملكي، ولا تملك هيئاتهم القدرة على تأطير المواطنين وتأهيلهم وإعادة الثقة للعمل السياسي، بقدر ما يملكون خطابا شعبويا، وبرامج وعدها مراكز الدراسات والأبحاث تعد للتسويق الإنتخابي المناسباتي،مما يؤشر على موسم انتخابي نسبة ضعيفة ومشاركة هزيلة فقد فيها الشعب المغربي كل أمر في السياسة والسياسيين .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإسلام والتشريع .. لماذا تُعطّل المرجعية الإسلامية في وضع التشريعات في المغرب؟

لإبراهيم الطالب عن موقع : مركز يقين     نعيش في المغرب حِراكات كثيرة، ولعل ...