أدب الأحلام وأحلام الأدب … دراسة تاريخية نقدية لإبراهيم آزوغ

    صدرا مؤخرا عن منشورات القلم المغربي كتا ب نقدي جديد للباحث المغربي إبراهيم أزوغ بعنوان” أدب الأحلام وأحلام الأدب دراسة تاريخية نقدية”، يقع الكتاب في 250 صفحة، ويتناول فيه الباحث مثلما ورد في مقدمة الكتاب، نصوص الأحلام وعلوم تأويلها في الثقافات الإنسانية قديما وحديثا، تناولا تاريخيا نقديا؛ مخصصا فصله الأول للبحث في التصورات الإنسانية الأولى للحلم وتجليات الاحتفال به في النصوص المقدسة وفي الإبداع الأسطوري الإنساني موصولا بتحليلات نصية لنصوصه، وبحث كذلك في تحديداته الاصطلاحية والمفهومية، وآليات تعبيره في الحضارات القديمة: البابلية والفرعونية واليونانية، وفي الحضارة الغربية الحديثة وخاصة ما قدمه التحليل النفسي من دراسات لطبيعة الحلم وطرق تشكله وآليات تأويله . 
    واستكمالا للبحث في التصورات الإنسانية للحلم، خصص الباحث الفصل الثاني لتصور الإنسان العربي للحلم، قبل الإسلام وفي ظله، انطلاقا من الأحلام الواردة في القرآن وكتب السيرة النبوية، وما قدمته مؤلفات علم التعبير من نصوص حلمية وتعبيرها، وتحديد لقواعد علم التعبير، انتهاء إلى البحث فيما ورد في مؤلفات الفلسفة والتصوف والتاريخ والتراجم والأدب من أحلام .
    ويرمي الباحث من وراء هذا التناول، بالإضافة إلى صياغة تصور موسع للحلم وآليات تأويله باعتباره خطابا ثقافيا، إلى الإجابة عن جملة من الأسئلة التي لم يُعرها البحث النقدي العربي كبير اهتمام ومنها: ما هو الحلم؟ وما هي خصائصه المحددة له باعتباره بناء لغويا؟ ما الفرق بين الحلم النفسي الحقيقي، والحلم الأدبي؟ وهل هناك ما يميز الأول عن الثاني في الموروث الثقافي والمعرفي الإنساني؟ ما الذي يحقق أدبية الحلم، وما هي مظاهرها النصية؟ ما وظائف الحلم؟ وما هي أبعاده الدلالية؟ ما الفرق بين آليات المعبر والمؤول وناقد الأدب؟ وهل يمكن اعتماد آليات المعبر والمؤول في قراءة النص الأدبي ومقاربته؟ وكيف يمكن الاستفادة من علوم تعبير الأحلام ونظريات تأويلها في قراءة النص الأدبي ؟

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسرة مغربية تفر من جحيم تندوف وتلتحق بأرض الوطن

    الأخبار القادمة من المخيمات تحدثت يوم الإثنين، عن التحاق أسرة مكونة من 6 ...