إبراهيم كمال أحد مؤسسي الشبيبة الإسلامية والمرشد الروحي للأمانة العامة لحزب الفضيلة يفارق الحياة

    نعى حزب النهضة والفضيلة مرشده الروحي إبراهيم كمال أحد مؤسسي الشبيبة الإسلامية والرجل الثاني بعد عبد الكريم مطيع. وبهذا تفقد الخرجة الإسلامية أحد أعمدتها التنظيمية والفكرية.الشيخ إبراهيم كمال (1931، الدار البيضاء) أحد المؤسسين للحركة الإسلامية بالمغرب والمرشد الروحي للأمانة العامة لحزب النهضة، من مواليد مدينة الدار البيضاء، مارس مهنة التدريس .

    وبعد عودته من إسبانيا في إطار رحلة قام بها مع عبد الكريم مطيع وألقي عليه القبض. ومن خلال التحقيق معه تبين للشرطة القضائية أنه بمعية عبد الكريم مطيع أسسا جمعية الشبيبة الإسلامية لإعادة الاعتبار للدين الإسلامي وإحيائه، والمساهمة في المحافظة على الهوية الحضارية للأمة، مما فرض مواجهة تيار اللادينية حسب تعبير إدريس الكتاني لا سيما التوجه الماركسي الذي كان مهيمنا نهاية الستينات وبداية السبعينات .

    وتبقى قضية عمر بنجلون لغزا بالنسبة للعديد من الباحثين في معرفة من كان وراء اغتياله في 18 دجنبر 1975 إلى اعتقال إبراهيم كمال يوم 7 يناير 1976 وكان نائبا لرئيس تنظيم الشبيبة الإسلامية عبد الكريم مطيع الذي تمكن من مغادرة البلاد. وبعد ذلك بخمس سنوات أدانت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء عبد الكريم مطيع وحكمت عليه غيابيا بالسجن المؤبد وبرأت نائبه إبراهيم كمال .

    وجهة الفقيد كانت حزب النهضة والفضيلة والتي تعده مرشدها الروحي، انتقل إبراهيم كمال ومعه تاريخ حافل بالأسرار والخبايا عن ميلاد حركة الشبيبة الإسلامية المغربية وتنظيمها وطرق تدبيرها، ومنهجها التربوي ومرتكزاتها الفكرية، ومواقفها، ومعه بقي اغتيال عمر بن جلون لغزا محيرا .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إصابة متحرش بفتاة بدوار العوامرة بجماعة اولاد عيسى على يد شقيقها القاصر

    بتاريخ 14 غشت الجاري، أقدم أحد الشبان على التحرش بفتاة بدوار العوامرة التابع ...