إعفاء مسؤولين بالإدارة الترابية ورجال السلطة

    22 مسؤولا بجهة البيضاء والباقون موزعون على فاس وتازة والرشيدية وصفرو وخريبكة وطانطان وميدلت …

    تكتمل، بصعوبة، لائحة مسؤولي الإدارة الترابية ورجال السلطة الذين وردت صفاتهم في بلاغ الديوان الملكي لزوال الاثنين الماضي والبالغ عددهم 180 مسؤولا، ضمنهم واليا و6 عمال و6 كتاب عامين، وعدد من القياد والباشوات ورؤساء الدوائر الحضرية وخلفان .

    فبعد الكشف عن أسماء الوالي الموقوف (والي جهة مراكش آسفي)، وأسماء عمال سيدي بنور وورزازات وتازة وزاكورة ووزان والصويرة، بدأت «تتسرب» رويدا أسماء رجال السلطة المشمولين بالعزل والتأديب .

    وحسب المعطيات شبه المؤكدة التي حصلت عليها «الصباح»، فإن الزلزال الإداري ضرب بقوة جهة البيضاء-سطات بجميع أقاليمها وعمالاتها، بينها عمالة البيضاء التي سقط فيها الكاتب العام لعمالة مقاطعة ابن امسيك الذي لم يمر على التحاقه بهذا المنصب سوى سنة وثمانية أشهر، وأغلب الظن أن القرار التأديبي الصادر في حقه له علاقة بمسؤولياته السابقة.

    وشملت القرارات التأديبية أيضا 13 رجل سلطة بعمالات مقاطعات الحي المحمدي والحي الحسني، ضمنهم قياد ورؤساء دوائر وباشوات وخلفان، أنجزت في حقهم تقارير من قبل المفتشية العامة للإدارة الترابية وأجهزة أمنية حول تجاوزات إدارية، في علاقتهم بالمواطنين، أو في قضايا تتصل بالرشوة، أو اختلالات في مساطر برامج ترحيل قاطني دور الصفيح إلى المشاريع السكنية المنجزة من قبل الدولة .

    وشملت الإعفاءات أيضا مسؤولين ورجال سلطة بسيدي بنور وعمالة النواصر ومديونة وعمالة مقاطعات عين الشق، حيث تعشش مافيا البناء العشوائي، خصوصا في المكانسة، هناك أيضا الجديدة التي توقف بها الكاتب العام وباشا .

    وتحدثت مصادر «الصباح» بالمحمدية عن توقيف كل من نور الدين الأزهر، رئيس قسم الشؤون الداخلية، ودنيا مولاي سليمان، باشا رئيس دائرة زناتة، وجمال الدين الذهبي قائد قيادة زناتة الشلالات، ويونس جلاب قائد قيادة سيدي موسى بن علي، وعبد اللطيف حليم خليفة قائد المقاطعة الرابعة (أحيل على مصالح العمالة بدون مهمة) والمتابع في قضية ابتزاز وارتشاء، سيعلن عن حكمها الابتدائي بالمحمدية يوم 21 دجنبر الجاري .

    وأضافت المصادر ذاتها، ان القاسم المشترك بين رجال السلطة الموقوفين، هي الاختلالات الكبيرة في ملفات البناء العشوائي-، بالإضافة إلى اختلالات وتجاوزات أخرى قاموا بها.
ووصلت ارتدادات زلزال وزارة الداخلية إلى الإدارة الترابية بإقليم برشيد، إذ لم يسلم منتسبون إلى سلك رجال السلطة من قرارات التوقيف عن مزاولة المهام، وتوصل المسؤول الأول في هرم الإدارة الترابية بالإقليم أول أمس (الأربعاء) بقرارين لتوقيف رجلي سلطة عن العمل بشكل نهائي، وشملت اللائحة التأديبية قائدين، واحد يعمل بمقاطعة باشوية السوالم والآخر بقيادة جاقمة بدائرة الكارة .

    على المستوى الوطني، شملت اللائحة أيضا الكاتب العام لعمالة إفران، ورئيسي دائرتين بتاونات وثلاثة قياد بسلا ورجلي سلطة بطنجة وقائدين بدائرة مولاي يعقوب ورجل سلطة بالفقيه بنصالح وآخر بتازة وخمسة بصفرو وخليفة بطانطان وستة رجال سلطة بالرشيدية، وخمسة رجال سلطة بميدلت وثلاثة بالخميسات وباشا وقائدا بمراكش وثلاثة رجال سلطة بفاس وواحدا بخريبكة .

    لكن في الختام نذكر بأن هذا الخبر يبقى مجرد إشاعة لكنه في المقابل يجسد متمنيات شعب لطالما تعطش ولا يزال بمثل هكذا إجراءات … فهل من مستجيب ؟

عن هيئة التحرير

2 تعليقان

  1. ما حشمت ما راعيتي يا سوليمة علموك لعروبية لكذوب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هاجر الريسوني تعانق الحرية بعد عفو ملكي

    تتبع الرأي العام المغربي بكثير من الاهتمام ملف الصحفية هاجر الريسوني، وسال كثير ...