الإعدام لقتلة السائحتين الأسكندنافيتين

    أسدل الستار بمحكمة الجنايات ملحقة سلا على ملف قتلة السائحتين الإسكندنافيتين، حيث قضت برفع العقوبة الحبسية في حق عبد الرحمان خيالي من المؤبد إبتدائيا إلى الإعدام إستئنافيا، وكذا عبد السلام الإدريسي من خمسة عشر سنة إبتدائيا إلى الإعدام إستئنافيا  أيضا، وظل الحكم مؤبدا في حق كل من عبد الصمد الجود، ويونس أوزياد ورشيد أفاطي .

    وتعود وقائع الجريمة الجنائية النكراء في حق  الطالبتين الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن (24 عاما) والنروجية مارين أولاند (28 عاما) ليل 16-17 كانون الأول/ديسمبر 2018، حيث قررت الاستحمام  بمنطقة جبلية غير مأهولة في ضواحي مراكش في جنوب المغرب حيث كانتا تمضيان إجازة .

    واعترف كل من عبد الصمد الجود (25 سنة) ويونس أوزياد (27 سنة) ورشيد أفاطي (33 عاما) بذبح الضحيتين وتصوير الجريمة وبث التسجيل المروع على مواقع التواصل الاجتماعي. بينما تراجع مرافقهم عبد الرحيم خيالي (33 عاما) قبل التنفيذ، بحسب قوله .

    وبهذا القرار القضائي، يكون المغرب قد خطا خطوة نحو الضرب من جديد على كل من سولت له نفسه الإضرار بالأشخاص مهما كانت انتماءاتهم وعقائدهم وديانتهم، وأعاد للمغرب روح التسامح التي تميز بها عبر العصور منذ الأدارسة إلى اليوم. كما أسدل الستار على قضية مروعة كادت تعصف بالسياحة في المغرب، وتؤثر على علاقات دولية محترمة .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بخصوص الدورة الخامسة

حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي الشبيبة الطليعية اللجنة الوطنية – الدورة الخامسة بيان “الشبيبة الطليعية ترفض ...