الإعلام بتراجم علماء دكالة الأعلام لأحمد متفكر

    عن المطبعة والوراقة الوطنية صدر كتاب الإعلام بتراجم علماء دكالة الأعلام لأحمد متفكر، ويضم بين دفتيه علماء أجلاء داخل المغرب حيث يقول علمهم في مدن المغرب حبيت بني إبراهيم الدكاليين بفاس الشهير بالعلم والعلماء، وفي مراكش، ومكناس، والرباط، ومليلية وغيرها. كما هاجر العديد من العلماء إلى أصقاع المعمور فنجدهم في : تونس، والقيروان، وسوسة، وبجاية، وليبيا، ومصر، والإسكندرية، والشام، وحلب، وبغداد، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، والسودان، والهند. فكانوا سفراء المغرب في نشر العلم وبثه في أهله، وتهذيب العقول وتنقيتها من كل المعتقدات الخاطئة الفاسدة، خصوصا أن المغرب مر بمرحلة حاول الاستعمار تجهيل الناس، وإبعادهم عن دينهم ولغتهم العربية لغة الضاد، لكن الله قيض لهم علماء وقفوا في مواجهة هذا الغزو الاستعماري وأسسوا مدارس علمية أصيلة تحافظ على اللغة العربية، وعلى التعاليم الإسلامية، وكالة كانت رائدة في تأسيس المدارس العتيقة في جميع أنحاء منطقة دكالة، تخرج منها أفواج عديدة .

    وقد تضمن لكتاب ثلة من العلماء منهم إبراهيم بن أبي شامة المشنزائي، إبراهيم بن الحاج القرموشي الازموري، أبو بكر بن عبد الرزاق الدكالي، أبو شعيب الرفاعي، أحمد بن أبي شعيب الدكالي الصديقي، أحمد التباري، أحمد الزموري، أحمد بن الطاهر السملالي الأزموري، أحمد بن محمد الحطاب، أحمد بن مسعود الدكالي، إسحاق الزموري، الحاج حمادة، محمد بن سحنون الدكالي، المدني الغربي الدكالي، يوسف بن محمد بن الطاهر العوني الدكالي وغيرهم .

 

About هيئة التحرير

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

موسيقى كناوة … طقوسها صوفية وتتصل بعالم الأرواح والجن

    في 12 من ديسمبر صنفت “اليونيسكو” (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة) فن ...