صوت الجالية

الجمعية المغربية الفرنسية للمتقاعدين تحتفل بعيدي الاستقلال المجيد والمسيرة الخضراء المظفرة.

 

احتفلت الجالية المغربية المقيمة في فرنسا في جو من الفخر والاعتزاز يوم 18 نونبر 2023 بالذكرى 68 لعيد الاستقلال المجيد والذكرى 48 للمسيرة الخضراء المظفرة.

وبهذه المناسبة السعيدة نظمت الجمعية المغربية الفرنسية للمتقاعدين بمدينة مونت لاجولي في شخص رئيسها السيد عبد الكريم صالح حفلا رفعت فيه أعلام المغرب وفرنسا على إيقاع النشيدين الوطني للمملكة المغربية والجمهورية الفرنسية.

حضر هذه التظاهرة الوطنية السيد القنصل العام صلاح الدين طويس وعمدة مدينة مونت لاجولي السيد رافاييل كونيي Raphaël Cognet ونائبة القنصل السيدة كوثر الدلهاني القنصل العام المساعد محمد الايملاحي وشخصيات أخرى.

قام بتنشيط الحفل الصحفي حسن نور اليقين، وألقى السيد عبد الكريم صالح كلمة افتتاح الحفل بالمناسبتين حيث نوه بتاريخ وتطور الاحتفال بعيد الاستقلال المجيد في المغرب منذ عودة المغفور له الملك محمد الخامس من المنفى وحصول المغرب على استقلاله سنة 1956، كما أشاد بالحمولة الرمزية والتاريخية للاحتفال بعيد الاستقلال الذي يبقى مبعث اعتزاز لكل المغاربة ومثالا حيا للالتحام بين العرش العلوي والشعب المغربي للدفاع عن مقدساته ووحدته الترابية.

وتلى رئيس الجمعية عبد الكريم صالح رسالة وجهها إلى صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله هنأه فيها بالمناسبتين السعيدتين باسم الجالية المغربية المقيمة بفرنسا وتمنى له من خلالها موفور الصحة والعافية.

وجاءت بعده كلمة القنصل العام للمملكة المغربية ببونطواز أبرز فيها الحمولة الوطنية للاحتفال بذكرى عيد الاستقلال والمسيرة الخضراء في وجدان جميع المغاربة وتعبيرهما عن تلاحم الشعب والعرش في مسيرة النماء والتقدم تحت قيادة الملك محمد السادس نصره الله، كما تم تكريم الجيل الأول من أفراد الجالية المغربية المقيمة بفرنسا وعدد من الفعاليات الجمعوية التي ساهمت في خدمة الوطن بفرنسا وبالمغرب وعملت على تقوية علاقات الصداقة بين الشعبين المغربي والفرنسي، ونوه بتاريخ وتطور الاحتفال بعيد الاستقلال المجيد في المغرب منذ عودة المغفور له الملك محمد الخامس من المنفى وحصول المغرب على استقلاله سنة 1956.

كما نوه عمدة مدينة مونت لاجولي بعمق العلاقات المغربية-الفرنسية وعبر عن شرف الاحتفال بعيد الاستقلال المغربي في 18 نونبر وحث ساكنة المدينة على الاحتفال بهذه الذكرى من خلال تنظيم تظاهرات وحفلات تليق بمقام هذه المناسبة التي تعكس الصداقة الراسخة بين فرنسا والمملكة المغربية وتعلقهما بقيم الحرية والديمقراطية التي ما زالت تلهم العالم اليوم.

وتميز الحفل بعرض شريط حول ملحمة الاستقلال والمسيرة الخضراء والمنجزات التنموية التي تحققت في المملكة المغربية، ومشاركة فنانين مغاربة كالفنان البركاني وسعيدة شرف واشبال الصحراء والدقة المراكشي، الذين شاركوا بأغاني وطنية متنوعة امازيعية، صحراوية، وشعبية من التراث المغربي الأصيل أسعدت الحضور.

نتمنى أن تتكاثر مثل هذه المبادرات المميزة لصلة الرحم مع مغاربة العالم وتلاحمهم.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى