الحكومة تسعى إلى تمرير قانون الإضراب في عزّ “كورونا” هل هو أولوية؟ ام ينبغي استغلال الظرف للمزيد من تكميم الأفواه وخرق الحريات.

الحكومة تسعى إلى تمرير قانون الإضراب في عزّ “كورونا” هل هو أولوية؟ ام ينبغي استغلال الظرف للمزيد من تكميم الأفواه وخرق الحريات.

تطرح الحكومة غداً الأربعاء بمجلس النواب بلجنة القطاعات الاجتماعية، بحضور وزير الشغل و الإدماج المهني، مشروع قانون تنظيمي رقم 97.15 بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الإضراب
ونتساءل بمرارة هل ترغب الحكومة في تمرير قانون ممارسة حق الإضراب، في عز الأزمة الناتجة عن انتشار فيروس “كورونا؟ هل تعطي الحكومة الأولوية لفرض قانون الإضراب، للمزيد من تكميم الأفواه وخرق الحريات؟.
هل تم التوافق مع كافة المتدخلين على صيغة متوازنة تضمن حقوق الشغيلة؟ هل قانون الإضراب أولوية الآن؟؟؟ فرص تمرير هذا القانون يؤكد الطبيعة الليبرالية المتوحشة لهذه الحكومة وأهداف حزبها الأغلبي وأغلبيتها في ضرب المكتسبات والخضوع لتعليمات الرأسمال المتوحش”
هل ستتصدي النقابات وكل القوى الحية لهذا القانون ؟؟.“ ام ستترك الحكومة ماضية في هجومها على الطبقة العاملة وعلى الطبقة الوسطى والفقيرة وتنفيذ أجندة الرأسمال الجشع.انا غدا لناظريه لقريب.
‫‫

About عالي البريكي

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

انتخابات لتجديد نصف أعضاء مجلس الشيوخ في فرنسا

    بدأ الاقتراع صباح الأحد في فرنسا لانتخاب نصف أعضاء مجلس الشيوخ، في انتخابات ...