تعزية

الرئيس السابق للمجلس الاستشاري لحقوق الانسان “احمد حرزني “في ذمة الله

ابو نضال

اعلن في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء 14 نونبر 2023 عن وفاة السيد أحمد حرزني، رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان سابقابالمستشفى العسكري بالرباط بعد معاناة مع المرض ...

و الفقيد أحمد حرزني من مواليد 1948 بكرسيف  و عمل أستاذا بالتعليم الاعدادي قبل ان تجرفه السياسة ليجد نفسه في الزنزانة بعد تبنيه لتنظيم غير معترف به من طرف السلطات المغربية يسمى ” لنخدم الشعب” ذي الأيديولوجية  و الطرح  الماوي المحض الى جانب ثلة ممن تقاسموا معه نفس النهج و من بينهم   أنيس بلافريج نجل أحمد بلافريج  (مؤسس حزب الاستقلال  و أحد موقعي عريضة المطالبة بالاستقلال و مستشار الملك الحسن الثاني ).

و كان  هذا التنظيم المحظور  يرفض العمل داخل  التنظيمات التقليدية بل كان همه الاهتمام بالفلاحين عبر استعمال ما كان يوصف بــ “العنف الثوري”. و أصدر نشرة باسم ” صوت الكادح “، و”وكالة الأخبار الشعبية” وهي نشرة دورية تنشر الأخبار المتعلقة بالنضالات الجماهيرية.

تمّ ضبط مسدس في حوزة أحمد حرزني حين اعتقاله، وقضى مدة 15 سنة في السجن في ملف ما عرف بـ “أحمد حرزني ومن معه”.

حصل حرزني على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع والأنثروبولوجيا من جامعة كنتاكي بالولايات المتحدة الأمريكية، كما حصل على دبلوم الدراسات المعمقة في علم الاجتماع من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط
و بعد اطلاق سراحه  عمل كعالم اجتماع متخصص في شؤون العالم القروي، و باحث ثم مدير للبحث في المعهد الوطني للبحث الزراعي بسطات. كما ألقى محاضرات بجامعة الأخوين بإفران .

وتقلد حرزني أيضا مهام مستشار وطني ودولي في القضايا المتعلقة بالفلاحة والتنمية القروية وتدبير الموارد الطبيعية والبيئية والمقاربة التشاركية والتكوين المهني. كما كان عضوا مشاركا في وحدات التكوين والبحث بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط- أكدال . كما سبق وأن شغل عضوا بالمجلس الأعلى للتعليم، وبعدها عين كاتبا عاما له في نونبر 2006

و عمل بهيئة الانصاف و المصالحة ثم رئيسا للمجلس الاستشاري لحقوق الانسان بعد وفاة ادريس بنزكري سنة 2007 . و بعد ذلك عين بالمجلس الوزاري المنعقد بالعيون سفيرا متجولا للمغرب مكلفا بالملف الحقوقي.

وبالإضافة إلى كونه كان عضوا باللجنة الإدارية والتنفيذية التابعة للمجموعة الدولية للعمل الجماعي وحقوق الملكية، فاحمد حرزني هو أيضا عضو بالشبكة المغاربية للخبراء في العلوم الاجتماعية والمنتدى المغاربي للدراسات السوسيولوجية واللجنة العلمية لمعالجة نتائج الإحصاء العام للسكان والسكنى. كما كان عضوا باللجنة العلمية “لتقرير 50 سنة من التنمية البشرية في المغرب“.

علاوة على ذلك، تقلد  حرزني منصب الكاتب الوطني لجمعية “نداء المواطنة” ومنسق المرصد الوطني للانتقال الديمقراطي ومؤسس المجموعة الوطنية للبحث حول الديمقراطية المحلية.

وفضلا عن كونه مديرا لمجلة “المزارع المغربي”، أصدر احمد حرزني عددا من المقالات التحليلية والكتب من بينها: “قراءة في السيرة السياسية لماركس” و” اليسار، الإسلام و الديمقراطية” و” Un Maroc décanté”.

تغمد الله الفقيد بالرحمة و الغفران و انا لله و انا اليه راجعون.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى