الصحراء المغربيةالواجهةثقافة وفنون ومؤلفات

الصحراء المغربية : ” فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ .. وَ لَكُم البُشْرَى كَرُؤْيَاهَا ! ” .

الصحراء المغربية : ” فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ .. وَ لَكُم البُشْرَى كَرُؤْيَاهَا ! ” .
بقلم عبد المجيد مومر الزيراوي 
شاعر و كاتب رأي
وَ جَبْهَة الإرْهَابِ 
وَ مَا دَهَاهَا ؟! ..
رِجْسُ الأَنْصَابِ
بُلْيَتُهَا و هَوَاهَا ..
هَاوِيَّةُ  اليَبَابِ
غايَتُهَا و مُنْتَهَاهَا ..
سَاعَة الحِسَابِ :
بَطْشَةٌ وَاحِدَةٌ !
رَ المَاحِقَةَ عُقْبَاهَا ..
فاللهُ أكْبَرُ !
وَ القُرآنِ الكِتَابِ !
وَ اللَّيَالي عَشْرُ
إِلَى يَومِ الحِسَابِ،
أَشْهَدُ أَنَّ الصَّحْرَاءَ مَغْرِبيَّةٌ ، 
قَدْ خَابَ الذِي
أَخْفَاهَا وَ دَسَّاهَا ..
وَ مِنْ أَعمَاقِ 
الكُثْبَانِ الحَارِقَة،
رَ لِوَاءَ الحَمْدِ
وَ الوَطَنِيَّةِ الخَارِقَة،
رَ دَوْلَةَ المَغْرِب
أَمْجَادُ العَلَوِيَّة الصَادِقَة،
حِكْمَةٌ بَيْضاءُ !
فِي سِرِّهَا وَ نَجْوَاهَا ..
هَا هُوَ إبنُ الحَسَنِ ؛
وَ إِنَّهُ السَّادِس !
شَرَفٌ وَ نَخْوَةٌ ،
حَفِظَ اللهُ القَائِدَ !
هَا هُوَ أبو الحَسَنِ ؛
وَ أَنَّهُ الفَارِس ،
بِيَمِينِهِ قُوَّةٌ ،
تَلَقَّف المَكَائِدَ !
وَ قَدْ هَاجَ العدَى 
بِالإِرهَابِ المُقَنَّعِ ،
فِي البَارِدِ
يَضْرِبُونَ الحَدَائِدَ !
عَقَرُوا نَاقَة السَّلامِ،
وَ قَطَعُوا رَحِمَ تَقْوَاهَا …
أَلاَ .. هَلُمُّوا !
سُحْقًا .. سُحْقًا 
لِلخَائِنينَ،
أَلاَ .. هَلُّمُّوا !
تَعْسًا .. تَعْسًا  
لِلحَاقِدينَ،
مَلاحِمُ الفَتْحِ المُبِينِ،
طُوبَى لأَمِير المُؤْمِنِينَ،
فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ
وَ لَكُمُ البُشْرَى كَرُؤْيَاهَا ..
ذَا يَوْمُ 
فَتْحِ الكَرْكَاراتِ ؛
ذِي جُمُعَةُ 
كَشْفِ الحَزَنِ ؛
طُوبَى لِمُحَمَّدٍ الحَامِي 
حِمَى المِلَّةِ وَ الوَطَنِ،
طُوبَى لأَجْنَادِ المَلِكِ :
القَاصِمِينَ ظَهْرَ 
دَابَّةَ الفِتَنِ،
رَوْحٌ وَ رَيْحَانٌ
جَنَّةُ النَّعِيمِ للحَسَنِ،
سَجْدَةُ  عَلَى الرّمَالِ !
ذِي سُنَّةُ النَّاسِكِ 
وَ الأُمْدُوحَةُ لِمَنْ أَحْيَاهَا ..
وَ الخَتْمُ بِشُكْرِ 
الوَاحِدِ الأَحَدِ 
الفَردِ الصَّمَدِ،
عَالِمُ الغَيْبِ وَ الجَنَنِ،
وَ الصَّلاةُ على المَبْعُوثِ
رَحمَةً للرُّوحِ وَ البَدَنِ،
أَلاَ إِنَّ سِلْعَة الله 
لاَ تُمَاثَلُ بِالثَّمَنِ،
أَلاَ إِنَّهَا الجَنَّةُ
فَمَا أَغْلاَهَا !..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى