الصحراء المغربية “ملاذ للأمن والاستقرار” في منطقة الساحل والصحراء

الصحراء المغربية “ملاذ للأمن والاستقرار” في منطقة الساحل والصحراء

أكد مصطفى فاتي، الأستاذ بجامعة نواكشوط العصرية، والباحث في قضايا الأمن والاستقرار في المغرب العربي والساحل، أن المغرب يعد “فاعلا قاريا أساسيا” في استقرار منطقة الساحل والصحراء.
واستعرض فاتي خلال مشاركته في برنامج “نقاش الصحراء”، الوضع السائد في منطقة الساحل، مشيرا إلى أن الوضع الأمني في هذه المنطقة قد تدهور بشكل كبير خلال السنوات العشر الماضية، حيث انعدام الأمن والفقر يدعم كل منهما الآخر.
وأشار السيد فاتي إلى أن دول مجموعة الساحل الخمس (G5 Sahel) ما زالت تواجه تحديات متعددة الأبعاد، معقدة ومترابطة حيث إن حدة انعدام الأمن والتطرف العنيف وعدم الاستقرار وانعدام الأمن الغذائي والفقر تتزايد باستمرار.
وبالنسبة للباحث الموريتاني، لا يمكن أن يكون هناك أمن واستقرار في منطقة الساحل بدون تنسيق دولي وإقليمي وشبه إقليمي أو دون استجابة منسقة وملموسة لصالح الاستقرار السياسي والتنمية الاقتصادية في جميع دول هذه المنطقة.
واستنادا إلى هذه الملاحظة، أكد السيد فاتي أنه من المهم جدا الإشارة إلى الدور الذي يضطلع به المغرب على مستوى القارة الإفريقية، لا سيما في منطقة الساحل، مضيفا أن المغرب قد تجند قبل العلامات الأولى للأزمة إلى جانب دول المنطقة سواء في المحافل متعددة الأطراف أو على المستوى الثنائي.
وحسب السيد فاتي، فقد أصبح المغرب “فاعلا قاريا أساسيا” حيث تشمل جهوده في إفريقيا في إطار التعاون جنوب – جنوب مجالات الاقتصاد الاجتماعي والبنية التحتية الأساسية، مبرزا أن الأمر يتعلق بمقاربة تهدف إلى توطيد السلم والاستقرار والتنمية.
فبالنسبة للخبير الأمني، من المفهوم اليوم أن دول منطقة الساحل بحاجة إلى التنسيق مع المغرب من أجل السلم والاستقرار والأمن في هذه المنطقة.
واستند السيد فاتي في هذا الصدد على بعض الأمثلة الملموسة التي تسلط الضوء على الدور الرائد الذي يضطلع به المغرب في دعم دول المنطقة، مشيرا إلى أن المملكة تساهم في مكافحة التطرف العنيف وتعزيز الأمن الروحي في المنطقة من خلال تكوينها لأكثر من 1.463 إماما في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات من منطقة الساحل والغابون.
وأضاف أن المغرب، من خلال سياسته الخاصة بالهجرة، قام بتسوية وضعية أكثر من 50 ألف مهاجر غير شرعي، بين سنتي 2014 و2017، معظمهم من منطقة الساحل والصحراء. كما يشاطر المغرب دول الساحل تجربته العملية في مكافحة الإرهاب المكتسبة من خلال تطبيقه استراتيجية متكاملة لمحاربة هذا الظاهرة.
وأشاد الباحث الموريتاني بجهود المغرب من حيث الاستقرار والأمن خاصة على مستوى منطق

About عالي البريكي

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

سكوب. فلوس CNSS بانو على أمكراز خدا بهم فيلا للترفيه بشاطئ الهرهورة (صور)

سكوب. فلوس CNSS بانو على أمكراز خدا بهم فيلا للترفيه بشاطئ الهرهورة (صور)