الطريق الجهوية 316 بإقليم الجديدة

بقلم محمد الحساني

في المرات السابقة كانت تنتهي بي الرحلة في مركز أولاد افرج لكن في هذه المرة و للضرورة تجاوزت السقف للوصول الى ابعد نقطة في الطريق الجهوية 316 الرابطة بين الطريق الوطنية المؤدية الى سيدي بنور و بولعوان حيث تابعت المسير الى غاية بوعلالة في منطقة أولاد افرج بإقليم الجديدة من أجل تقديم واجب العزاء و حضور مراسيم دفن والدة أحد الأصدقاء.
هذه الطريق التي أعرفها منذ صباي. و التي لم تتغير إلا بالاسم حيث انتقلت من ثانوية إلى إقليمية إلى جهوية و بطبيعة الحال تغيير رقمها إلى أن أستقر الآن في الطريق الجهوية 316. و هنا نطرح مجموعة من الأسئلة من قبيل : لماذا هذا الإهمال الذي طال هذه الطريق؟ “واش المنطقة ما عندها مالي ” ؟
لقد تناوب على راسة جماعاتها مجموعة كبيرة من الأحزاب التي شاركت في الحكومات المتوالية بعد إصدار الميثاق الجماعي لسنة 1976. و أخذ العضوية بالبرلمان عن هذه الدائرة قبل اعتماد نظام اللائحة أحزاب شاركت في الحكومة كذلك لكن أمر هذه الطريق لم يحظ بالإهتمام اللازم لتصل إلى الحالة الهشة التي يستعصي السفر فيها دون التحلي بصبر أيوب..
اليوم و بعد مجموعة من التحركات التي قادها بعض أبناء المنطقة في إطار العلاقات مع ذوي النفود بالحكومة و في إطار الإستفادة من ميزانية الجهة و المجلس الإقليمي تحصل الطريق الجهوية على اعتمادات مالية لتهيئتها و توسيعها و تبدأ الأوراش بداية العام الجاري. لكن هل تفي الأشغال هذه بالمطلوب؟
تأخرت عمليات الإصلاح و التوسيع لعقود. فهل نصل إلى المبتغى المتمثل في تهيئة طريق تجعل المرور سهلا سلسا و في وقت معقول ؟ لا أظن. فكل الذين شاركوا في مراسيم دفن والدة صديقنا بمقبرة بوعلالة بدء من عامل الإقليم و كل الشخصيات السامية و المنتخبين بكل فئاتهم يقرون على أن الطريق التي نتحدث عنها لا تليق بمغرب 2018. و حالتها تخدش كبرياء المسؤولين من سلطات و منتخبين. بل حتى التوسيع الذي برمج يليق لعقود مضت و ليس في عهد الثورة التكنلوجية الكبرى. الضرورة أصبحت تتطلب ربط المنطقة بالشبكة الوطنية للطرق السيارة عبر مدينة سطات و هذا أصبح مطلبا ملحا من طرف الجميع. و ضرورة تحقيقه أصبحت فرضا على الجميع. إذ عانت المنطقة من التهميش لعقود و حان الوقت لإخراجها من الوضع الكارثي الذي تعيشه بدءا بورش الطريق و نهاية بجميع المرافق الضرورية لعيش الساكنة التي تساهم بنسبة مهمة في الإنتاج الفلاحي الوطني و كل الأنشطة المرتبطة به.

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

من أفتى للحكم لمسلك بتقرير الضرب و الجرح؟

 من افتى للحكم عبد العزيز المسلك  تقديم تقرير عبارة عن شكوى في شان تعرضه الى ...