الفنان الخلفي يعيش في كوخ

    الفنان المهيب “محمد الخلفي ” .. صاحب الصوت الجهوري، والشخصية الفذة … أمير الشاشة المغربية … و”فريد شوقي” المغرب كما يلقبونه … وبعد عطاء غزير ومسار فني حافل في أعمال مسرحية ودرامية لا حصر لها، ينتهى به الأمر إلى واقع مرير، ووضع مزري، في كوخ نواحي واد مرزك رب طاماريس … وحيدا بعد تدهور وضعه الصحي، وانفصاله عن زوجته … تأبى عليه عزة نفسه أن يستجدي الرحمة والعطاء والعون .. في ظل تجاهل الجهات المعنية المتنكرة للعديد من المبدعين الذين يعانون بعد عطاء كل أصناف المعاناة …

    وقد علم موقع الجديدة نيوز من مصدر مطلع أن أحد المتعاطفين مع المبدع الخلفي هو من تفضل عليه بالكوخ ليستقر فيه دون مقابل . وقد تركت هذه الوضعية والنهاية غير المنتظرة لفنان أعطى الكثير للوطن وأدخل الفرحة إلى بيوت المغاربة، وقدم خدمات جليلة لهذا البلد، استياء وردود أفعال واستنكار في انتظار التفاتة ملكية قريبة .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إصابة متحرش بفتاة بدوار العوامرة بجماعة اولاد عيسى على يد شقيقها القاصر

    بتاريخ 14 غشت الجاري، أقدم أحد الشبان على التحرش بفتاة بدوار العوامرة التابع ...