القضاء. ضحايا الملف باب دارنا لايزال رهين اروقة محكمة الإستئناف بالدارالبيضاء

القضاء. ضحايا الملف باب دارنا لايزال رهين اروقة محكمة الإستئناف بالدارالبيضاء

اشتكى ضحايا ملف مشروع “باب دارنا” من عدم وجود تقدم ملموس في الملف الذي لا يزال رهين أروقة محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء.
وأكد أحد ضحايا ما بات يعرف بأكبر عملية احتيال عقاري في تاريخ المغرب أن الملف لم يعرف تحولات جديدة منذ قرار الغرفة الجنحية بمحكمة الاستئناف بالبيضاء تأييد قرار قاضية التحقيق بالمحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء شهر مارس الماضي القاضي بعدم الاختصاص وإحالتها على الجنايات.
وأضاف مصادر في أن الضحايا ينتظرون الحصول على أموالهم التي دفعوها لقاء الاستفادة من مشاريع المجموعة العقارية “باب دارنا” التي اكتشفوا فيما بعد أنها عبارة عن مشاريع وهمية حيث أن صاحب المشروع لم يكن يمتلك وثائق ملكية الأراضي ولا رخص البناء.
وأشار إلى أن ضحايا المشروع الذين يوجد من بينهم العديد من المغاربة القاطنين بالخارج تعبوا من الانتظار ويطالبون باسترجاع أموالهم خصوصا وأن البث في مصير هذا الملف من طرف القضاء بدأ يأخذ وقتا طويلا، مشددا على ضرورة تدخل الحكومة من أجل تعويض الضحايا ومعرفة مصير أموالهم.
وتابع أن طبيعة الملف ونطاق الفضيحة العقارية تستدعي دخول الحكومة على الخط لضمان حقوق المتضررين، لا سيما وأن مجموعة “باب دارنا” كانت تسوق مشاريعها الوهمية على أراض لا تملكها وتبث وصلات إعلانية على القنوات التلفزية وذلك على مرأى ومسمع من مختلف السلطات العمومية.
وتجاوز مقدار الأموال التي سلمها الضحايا للشركة المائة مليار سنتيم وذلك للاستفادة من مجموعة من مشاريع الشركة بعدة مدن مغربية. وحسب المعطيات التي يتوفر عليها الموقع، فإن بعض الضحايا سلموا الشركة مبالغ تصل إلى حدود 600 مليون سنتيم، فيما آخرون دفعوا 100 مليون سنتيم و 90 مليون سنتيم و80 مليون سنتيم، وهو ما تسبب لهم في العديد من الأضرار بعد أن وضعوا كل مدخراتهم وكل ما جمعوه من أموال في أيدي مسؤولي الشركة.
ويلاحق في هذه القضية صاحب المشروع الذي يقبع حاليا في السجن ومجموعة من معاونيه بينهم موثق ومدير تجاري ووكلاء تسويق على إثر تقدم الضحايا بأزيد من 800 شكاية ضد الشركة حول جنحة النصب والاحتيال وخيانة الأمانة ومغالطة الضحايا وخدعهم بوقائع غير صحيحة.
ويوجد من بين الضحايا أطباء ومحامون وموظفون في سلك القضاء ومنعشون عقاريون ومغاربة مقيمون بأوروبا وأمريكا الشمالية، الذين قاموا بتسليم الشركة ملايين الدراهم.

About عالي البريكي

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

سكوب. فلوس CNSS بانو على أمكراز خدا بهم فيلا للترفيه بشاطئ الهرهورة (صور)

سكوب. فلوس CNSS بانو على أمكراز خدا بهم فيلا للترفيه بشاطئ الهرهورة (صور)