المجلس الجماعي للقنيطرة يشرح أسباب إسقاط العقد مع شركة النقل الحضري

    بعد سجال بين الطرفين استمر طيلة الأشهر الماضية واللجوء إلى التحكيم لدى وزارة الداخلية، قرر المجلس الجماعي لمدينة القنيطرة، خلال انعقاد دورته استثنائية، إسقاط العقد المبرم بينه وبين الشركة المفوض لها تدبير النقل الحضري بواسطة حافلات “كرامة بيس”.

    رشيد بلمقيصية، النائب الأول لرئيس جماعة القنيطرة، المكلف بالنقل الحضري، قال إن هذا القرار جاء بعد استنفاذ جميع الطرق والوسائل القانونية بما فيها تحكيم وزارة الداخلية من أجل إيجاد حلول توافقية لتجاوز أزمة النقل بالمدينة وضمان استمرارية النقل من خلال الذعائر والغرامات والانذرات، إلا أن كل ذلك لم يأت بنتيجة مفيدة”.

    وأوضح بلمقيصية أنه تم الاستناد إلى تطبيق المادة 56 من العقد والتي تفيد سقوطه بناء على عدم احترام الشركة المذكورة عدة التزامات والتي كان منصوص عليها في العقد”، موضحا بالقول: “نحن نتأسف لأننا وصلنا إلى هذه النتيجة مع هذه الشركة المغربية، قبل ذلك قمنا بمراسلات وحوارات مستمرة ومحاولات الصلح معها من أجل تحسين الخدمة التي تقدمها إلا أننا وصلنا إلى باب المسدود .

    وأضاف ذات المتحدث، أن “الشركة المذكورة قامت بشكل مفاجئ أواخر شهر دجنبر 2019 بسحب أسطولها من المدينة وتوقيف الخدمة دون سابق إنذار”، مشيرا إلى أن الغرامات المالية التي فرضت على الشركة من طرف المجلس بلغت 2 مليار ستنيم”.

    وحول كيفية تدبير النقل في هذه المرحلة، أشار المتحدث ذاته، إلى أن “حافلات نقل المستخدمين “ميني بيس” التي تمت الاستعانة بها في بداية الأزمة ستستمر في خدمتها لتدبير المرحلة إلى حين تولي شركة أخرى لهذا المرفق”.

    كما كشف بلمقيصية، أنه “خلال جدول أعمال هذه الدورة الاستثنائية تمت مناقشة مشروع دفتر التحملات الخاص بالتدبير المفوض لمرفق النقل الحضري، وسيتم قريبا فتح طلب عروض من أجل تفويض هذا المرفق لشركة ما” .

    يشار إلى أن ساكنة مدينة القنيطرة عانت في الأشهر الماضية من أزمة النقل بواسطة الحافلات، حيث اشتكوا من ضعف الخدمات المقدمة وعدم كفاية الحافلات وتوقيف العمل ببعض الخطوط.

About عالي البريكي

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

الريسوني للجزيرة نت: كان أمام حكام الإمارات والبحرين خيارات كثيرة تغنيهم عن الإرتماء في أحضان إسرائيل

    قال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين د. أحمد الريسوني إن التطبيع مع إسرائيل ...