الكراهية سبب محن ومآسي الإنسانية منذ آدم عليه السلام

الكراهية سبب محن ومآسي الإنسانية منذ آدم عليه السلام
مراكش عبد الجليل خلدون

هذا الموضوع هام جدا، وخطير جدا يستحق أن يضاف لبرامج التعليم لتدريس وشرج وتبيان نتائجه للأجيال الناشئة المتعاقبة، ويستحق أيضا أن تغيره الإنسانية أهمية كبيرة جدا، وأن توضح أسراره البليغةأقلام الكتاب والنظرين، لأن الكراهية ضد المحبة، ضد السلم. والخير، لأنهاكلما تمكنت من الإنسان أفقدته وعيه بإنسانيته ، وبآدميته، وحولته إلى وحش مفترس، وعملت على تمزقه داخليا، ولعبت بأفكاره موجهة إياه نحو الأسوأ.
والكراهية تولد العدوات والأحقاد، وتشتت العاىلات والمجتمعات، كما تخرب الحضارات دون مراعات للأخلاق ومصداقية التاريخ، وتعمل على سحق المجتمعات البشرية، وما وصحه المؤرخ البريطاني جون أرنولذ توينبي في كتابه مختصر دراسة التاريخ ة أكبر دليل على المآسي التي تسببت فيها الكراهية، حيث إن حوالي 32 حضارة اختفت منها27، ولم يبق منها إلا خمس حصارات ضمنها الحضارة الإسلامية التي بدأت قوى الشر والأحقاد، والكراهية في طمس محالمها للإجهاز عليها ولمحوها نهاىيا هي أيضا. َوبسبب    
الكراهية قتل قابيل أخاه هابيل وبسببها قتل بنو إسرائيل العديد من أنبيائهم وبسبب الكراهية كانت فترات السلم تقل بكثير عن فترات الحرَوب المدمرة، والمرتبة الإنسانية، قبل وبعد  ميلاد المسيح عليه السلام، وبسبب الكراهية بسبب الكراهية وحسبت الجنرال الفرنسي غاستون بَوتول الذي ك المعهد الفرنسي لعلم الحرب أنه ما بين عامي1740/1/1974ميلادية عرف العالم 
366حربا ضروسا مدمرة، أودت بحياة أكثر من 85 مليون إنسان، وبسبب الكراهية تعامل الإنسان مع أخيه الإنسان بقساوة وجفاءحبث، ومنذ ظهور الحضارة الإنسانية، وقبل عشرة آلاف سنة، وبسبب الكراهية اختفت مجتمعات كثيرة فاقت 600 مجتمع من على ظهر هذا الكوكب الأرضي حسب ما جاء في كتاب مختصر التاريخ للمؤرخ البريطاني جون أرنولذ توينبي، وبسبب الكراهية نشبت الجربان العالميتان الأولى والثانية لأسباب تافهة حقيرة ذهب ضحيتها الملايين من ساكنة الأرض، وبسببها سألت دماء كثيرة، وبسببها أكل الإنسان لحم الآدميين  والفئران، والقطط، والكلاب، وبيع لحم الإنسان عند الجزارين، واختفت مدن وقرى كثيرة كانت تعج  بالحركة، وبسبب آفة الكراهية حوصرت مدينة لينينكرد لمدة 870يوما ما بين سنني1941/1943،وذاقت ساكنتها ألوانها قاتمة من الجوع والخوف والعطش والبطش، وبسبب هذه الآفة الخطيرة أمر ستالين نقل حوالي مائة ألف جندي ألماني ألماني أسير إلى سيب يا الوسطى وهناك تعرضوا لألوان حالكة من الظلم، والتعديب، والتنكيل، انتهى بهم الأمر إلى أن أكل الجنود الروس الجياع لحومهم، ولم ينج منهم إلا حوالي 5000 جندي بسبب أمرادهم المعدية، وبسبب الكراهية أكل الجنود الياباني ن في شرق آسيا الكبرى لحوم أسرى    جيوش الحلفاء جسب المؤرخ يوكي تاناكا، وبسبب الكراهية سألت دماء غزيرة، وتخربت حضارات عظيمة في العزاقً، سوريا، مصر، ليبيا، البوسنا والهرسك، أفغانستان، اليمن، إيران، فلسطين، لبنان، وغيرها، من أمم المعمور، وبسبب الكراهية اضطراب الكون مرات عديدة، واختل السير العادي للشأن العام العالمي، وساد التطرف، وتوسعت أحقاد الأصلية في جل أرجاء الدنيا  وشاعت الجريمة بين بني الإنسان، وانتشرت المجاعة والقحط وتوسعت رقعة المقابر الفردية والجماعة، وبسببها الكراهية استأصل الإنسان  أخاه الإنسان بأبشع وأحط الطرق والأساليب، وبسبب الكراهية تعرضت هيروشيما لتدمير بالسلاح الجرثومي الخبيث.
إذن فللكراهيةننتائج سئة للغاية  َخيمة للغاية، لأنها تلحق كل أنواع الض  وبالإشعاع الإنساني وبحضارة الإنسان وبصراحة وهناء واستقرار الإنسان، وبتميز الإنسان لآن كل المصائب والأخطار التي أصابت الإنسان منذ  ظهور البشر فوق ظهر الأرض ، فهي أم الانفعالات، وبمجرد الوقوع في قبصتها الحديدية يستَولي التشنج والسوداوية على قلب الإنسان ويتحكم الكيد والبغضاء، والتآمر في الناس، وبسبب هذه الآفة الخطيرة يكره الإنسان الإنسان دون أن يعلم أنه يكره نفسه وأخيرا أقول إن الكراهية مرض عضال،
أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم الذي خلقك  فسواك، وألزمك بألا تعيش إلا بين بني جلدتك وهيأ لةالكثير من الأسباب ووضع رهن إشارتك خيرات عميمة لتعيش مع أخيك الإنسان في محبة ووئام، وحرم عليك قتله وسفك دمه، وأعد لك عقابا أليما عن هذا القتل :من قتل نفسا بغير حق فكأنما قثل الناس جميعا.                   
                 إمصاء: عبد الجليل خلدون

About عالي البريكي

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

رسالة قوية ومؤثرة من ميدان الجمهورية بباريس “الجالية المغربية” الى الملك محمد السادس والمسؤولين

  بيان تنديدي المرجع عدد : 2020/058 تابع المكتب التنفيذي للهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان ...