المتقدمة بشكاية ضد عمر الراضي تخرج عن صمتها و تصرح قضيتي بعيدة عن نظرية المؤامرة الفارغة

المتقدمة بشكاية ضد عمر الراضي تخرج عن صمتها و تصرح قضيتي بعيدة عن نظرية المؤامرة الفارغة


اختارت الشابة المتقدمة بشكاية ضد الصحافي عمر الراضي المتهم بالتخابر مع عملاء أجانب والمساس بأمن الدولة، الخروج عن صمتها والرد على المشككين في قضيتها، والتي أخذها البعض منهم على محمل المؤامرة، للإيقاع بالراضي والزج به في السجن بتهمة الاغتصاب
الشابة التي تعمل في نفس الموقع الصحفي الذي ينتمي له الصحفي الراضي، واللذين تجمع بينهما علاقة زمالة بحكم العمل، وصفت في تدوينة على صفحتها بالفيسبوك اتهامها بالمشاركة في مؤامرة للإيقاع بالصحفي ب “الكلام الفارغ”، معتبرة أن قضيتها ” قضية كرامة وكبرياء، قضيتي، قضية إمرأة تدافع عن حقها المشروط والمشروع بالقانون، اذ نشرت عبر تدوينتها: “أقول لكم، شهروا بي وحاربوني كما تشاؤون، تنصرون أخاكم ظالما او مظلوما، آرا معندكم، ولكن فقط للتذكير القانون فوق الجميع، ولا يحق لأي خلق مقاضاتي عن حقي…سأقف وقفة امرأة حرة تدافع عن نفسها وعن كرامتها بالقانون، ضد مجتمع ذكوري ظالم، اندفاعي، مغتصب مع كل ما يحمله هذا المصطلح من معنى، إنتهازي، ومكبوت، مضطرب جنسيا وفكريا، ينظر للمرأة وكأنها كائنا غريبا عن المجتمع، ليس له حاجة إلا الاستمتاع به”، غير أنها حجبت تدوينتها بعد مرور 24 ساعة
كما وجهت الشابة المتقدمة بالشكاية اللوم للنساء اللواتي انتقذنها عوض الوقوف لجانبها و مناصرتها كإمرة، معتبرة أن هؤلاء النساء يمثلون مجتمع نسوي شاذ، يدين دائما المرأة و يحملها مسؤولية ما يقع معها من خلال لبسها، اذ غالبا ما تواجه نعوت سيئة، كوصفها بالعاهرة و المتبرجة، مؤكدة على المرور من نفس التجربة هي الأمر الوحيد والكفيل الذي يجعل هذه النوعية تحس و تستشعر حجم الألم
و الجدير بالذكر أن الراضي نفى طيلة مراحل التحقيق التهمة الموجهة له، مؤكدا أن العلاقة الجنسية التي جمعته مع زميلته كانت رضائية، واصفا أن هذه العلاقة كمين معد بعناية للإطاحة به وأن ذنبه الوحيد هو ممارسته لحريته الفردية.

About عالي البريكي

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

إجتماع مجلسا الحكومة غد الخميس حول سير الدخول الدراسي 2020/2021

إجتماع مجلسا الحكومة غد الخميس حول سير الدخول الدراسي 2020/2021