المحيط الأطلسي يلفظ كمية من مخدر الشيرا بالجديدة والدار البيضاء

بشاطئ عين الذياب و بالضبط قرب ضريح الولي الصالح سيدي عبد الرحمان عثر مجموعة من الأشخاص يوم أمس الجمعة 19 أبريل 2019 على كمية فاقت الخمسة و عشرين (25) كيلوغرام من مخدر الشيرا كانت داخل كيس و ملفوفة في شريط لصاق ليقوموا بإشعار المصالح الأمنية المختصة التي حلت على الفور بالشاطئ و نقلت الكيس إلى مقر الأمن قصد القيام بالإجراءات المناسبة بتعليمات من النيابة العامة التي أمرت بفتح تحقيق في الموضوع .

و صباح يومه السبت 20 أبريل 2019 عثر أحد الأشخاص بالشاطئ الصخري المحادي لشارع النصر بالجديدة على كيس مماثل به كمية قدرت بتسعة عشر (19) كيلوغرام من مخدر الشيرا ملفوفة بنفس الطريقة ليقوم بإشعار المصالح الأمنية المختصت حيث حل بالمكان المذكور مجموعة من رجال الأمن التابعين لفرقة مكافحة المخدرات بأمن الجديدة و قاموا بنقل الكمية إلى مصلحتهم قصد مباشرت التحقيق الذي أمرت النيابة العامة بفتحه .

و يبدو أن مياه المحيط الأطلسي، بالجديدة و كذا برها، أصبحت معبرا لتجار المخدرات حيث تجدر الإشارة إلى أنه تم حجز كميات مهمة من مخدر الشيرا و الكوكايين و الكيف بالجديدة و محيطها خلال السنة الماضية و بداية السنة الحالية يتابع بموجبها مجموعة من الأشخاص من داخل و خارج المغرب .

لكن السؤال الذي يطرح نفسه بحدة في هذه الحالات : هل الإختصاص يكون للدرك الملكي أم الأمن الوطني ؟ لأنه حسب القانون المغربي و كل ما هو مجال بحري يكون نفوذه تابعا للدرك الملكي و المكان حيث تم العثور على هذه الكميات تابع للمجال البحري فلماذا لم يتم تكليف الدرك الملكي بالبحث في الموضوع ؟

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عاجل : الحكومة تشهر سيف 77 ضد المتقاعدين

بقلم محمد بوتخساين     اجتمعت لجنة المالية و التنمية الاقتصادية بمجلس النواب صباح الأربعاء ...