المنتدى الوطني لحقوق الإنسان، يبادر بالغوص في مضامين الرسالة الملكية، الموجهة إلى المشاركين في المناظرة الوطنية الأولى للجهوية المتقدمة، المنعقدة بأكدير، يومي الجمعة والسبت 20 و21 دجنبر 2019

    نظمت التنسيقية الجهوية، لجهة فاس – مكناس، التابعة للمنتدى الوطني لحقوق الإنسان، يومه الأحد 22 دجنبر 2019، لقاء  تواصليا، وتقنيا، وتأطيريا، وذلك بفندق إبيس بمكناس، حضره ثلة مهمة من مناضلات ومناضلي، هذه الهيئة الحقوقية المتميزة والنشيطة، ونخص بالذكر الأساتذة الأفاضل: محمد أنين، رئيس المنتدى الوطني لحقوق الإنسان؛ عبد السلام الحفوظي عضو المكتب التنفيذي؛ محمد هلال رئيس لجنة الحكماء الجهوية، لجهة فاس – مكناس؛ عبد الله العشاب، المنسق الجهوي لنفس الجهة؛  أنس فهمي الكاتب الإقليمي لمكناس؛ نعيمة بحري الكاتبة الإقليمية لفاس؛ محمد لعرج الكاتب الإقليمي لتازة؛ مصطفى أولاد علي؛ سفيان أولاد علي؛ محمد عمراني؛ حاميد قنيش؛ مهير أحمد؛ نور الدين برباش، إضافة إلى الأستاذة المتميزة سعاد الجناتي .
    هذا وقد افتتح هذا اللقاء المبارك، بتلاوة لآيات بينات من الذكر الحكيم، تلها الإستماع إلى النشيد الوطني .
    وهكذا يمكن تقسيم هذا اللقاء المتميز والناجح، حسب المواضيع المتطرق إليها، إلى قسمين اثنين :
  • قسم أول : ويتعلق بالجانب التقني: فتفعيلا للقوانين الجاري بها العمل، ولا سيما القانون الأساسي للمنتدى الوطني لحقوق الإنسان، ونظامه الداخلي، خاصة الفقرة الثالثة من الفصل 16 من الباب الثالث، المتعلق بتأسيس وتجديد وترميم المكاتب، فقد تم ترميم المكتب الإقليمي لمكناس، مع تجديد الثقة في كاتبه الإقليمي، الأستاذ أنس فهمي … كما تشرف المنتدى الوطني لحقوق، بانضمام مجموعة من الأطر النسوية الفاعلة في الحقل الجمعوي، ويهم الأمر الأستاذات الفضليات: مينة أغبالو؛ فاطمة الزهراء البرنوصي؛ حجيبة الوطاسي.. إضافة إلى قامات فكرية وعلمية وحقوقية، وعلى رأسها الدكتور محمد العلوي لمراني،          استاذ التعليم العالي بجامعة المولى إسماعيل، ورئيس شعبة التاريخ والحضارة بكلية الآداب جامعة المولى إسماعيل مكناس، ورئيس مركز الأبحاث والدراسات الأكاديمية حول القضايا السيادية ورئيس الهيئة العالمية للتنمية والدفاع عن الوحدة الوطنية . وكذا الأستاذ سعيد حجلي، محامي بهيئة مكناس .
  • قسم ثان: هم الجانب التأطيري: إذ تميز بقراءة معمقة في مضامين الرسالة الملكية السامية، الموجهة للمشاركين في المناظرة الوطنية الأولى حول الجهوية المتقدمة، والتي احتضنتها مدينة أكدير، أمس وأول أمس … وقد تناولت فقرات من التوجيهات الملكية السامية، إلى جانب المداخلات العديد في محاور رئيسة، بما في ذلك مضامين الورشات الست، التي انعقدت على هامش المناظرة الوطنية حول الجهوية المتقدمة .
    وقد أجمع الحاضرون على ضرورة، التنزيل والتفعيل السليمين لفحوى الرسالة الملكية حول الجهوية المتقدمة، في أفق الوصول إلى جهوية موسعة، ترقى ببلدنا إلى مستوى أفضل وأرقى … مركزين على أهمية العدالة الإجتماعية والمجالية، كأحد أهم المداخل، لتنمية مندمجة ومستدامة .
    كما تم التأكيد على ضرورة ربط المسؤولية بالمحاسبة، كمبدء دستور، لا كشعار وقتي، يتم توظيفه بشكل سلبي  من طرف “البعض”؛ خاصة وأن  الفترة الحالية، قد كشفت مجموعة من الإختلالات التدبيرية والمالية ببعض مجالي الجهات .
    وقد تم أيضا التطرق للدمقراطية التشاركية، كرافعة أخلاقية وعملية، لصناعة القرار، وتسطير سياسات عمومية ناجحة وفعالة، شريطة خلق جو من الثقة بين المنتخب والفاعل الجمعوي .
    وجاءت إحدى المداخلات لتسلط الضوء على القانون التنظيمي رقم 111.14 المتعلق بالجهات .
    كما تناولت مداخلة المشاركين، المرسوم رقم 2.17.618 الصادر بتاريخ 26 دجنبر 2018، بمثابة ميثاق وطني للا تمركز …
وفي ختام هذا اللقاء الذي كان ناجحا بكل المقاييس، تليت برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى مولانا المنصور بالله .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تجدد موقفها الرافض للتوظيف بالتعاقد، وتؤكد على ضرورة إخراج نظام أساسي منصف وعادل

هذا نص البلاغ:     إستجابة لمراسلة الجامعة الوطنية لموظفي التعليم المرتبطة بضرورة عقد لقاء ...