النقابة الوطنية للصحافة المغربية تصدر بيانا بسبب نشر بعض المنابر لأخبار الزائفة حول موضوع كورونا

    رغم التحذيرات والوعيد بمتابعة كل من ينشر أخبارا كاذبة بخصوص وباء كورونا المستجد، إلا أنه وللأسف نلاحظ نشر بعض المغالطات والأخبار الزائفة من طرف مجموعة من المنابر الإعلامية (منها الملائمة وغير الملائمة)، مما يتنافى وجميع الأعراف والمواثيق والقوانين …

    وفي هذا الصدد فالنقابة الوطنية للصحافة المغربية، ومن موقعها ارتأت أنه من الواجب عليها التدخل للمساهمة في تحسيس رجال مهنة المتاعب وتنبيههم لعدم استمرار البعض منهم في نشر مثل هذه الأخبار الزائفة حيث أصدرت البيان التالي :

 

النقابة الوطنية للصحافة المغربية

الرباط 14 مارس 2020

 

بيان

حول تفشي الأخبار الكاذبة والتشهير في موضوع وباء كورونا

 

تداولت مجموعة من المواقع الإلكترونية اخبارا غير صحيحة لحالات مشتبه بإصابتها بفيروس

كورونا =كوفيد19=، وتطور ترويج هذه الأخبار إلى حد استعمال صور غير صحيحة وترويج لأسماء تم التشهير بها، وتقديمها على شكل أخبار صحيحة، مما خلق ارتباكا في المناطق المعنية بهذه الحالات.

وبالرغم من التزام معظم وسائل الإعلام الوطنية بنقل الأخبار الصحيحة من مصادرها المسؤولة، فإن استمرار بعض منتحلي العمل المهني في لعبة البحث عن الإثارة بأسلوب تطغى عليه الهواية والتسلية، يجعلنا في النقابة الوطنية للصحافة المغربية ملزمين بتقديم التوضيحات التالية:

  • إن معظم الجسم الصحفي المهني ملتزم بنقل الأخبار الصحيحة من مصادرها، وأن من يقدمون أنفسهم صحافيين ويرتكبون هذه الانزلاقات لا يمكن التستر عليهم، وندعو الجهات المعنية بالتدخل لوقف هذا العبث في هذه الظروف الحرجة، التي يحتاج فيها المواطن لزرع الطمأنينة عوض بث الإشاعة.
  • نندد بكل أساليب تمييع مهنة الصحافة، عبر ضرب القواعد المهنية وسلة الاخلاقيات المهنية كما سطرها الميثاق الصادر عن المجلس الوطني للصحافة.
  • نشد بحرارة على أيدي كل الزملاء المهنيين الملتزمين بقواعد المهنة في نقل الأخبار وبثها، وندعوهم إلى بذل جهد إضافي في التعريف بهذا الوباء وما يحيط بجهود بلادنا في الوقاية منه والتصدي له.
  • ندعو كل السلطات التي تمتلك المعلومة بمد المهنيين الحقيقيين بها، وعدم تشجيع الممارسات الدخيلة على المهنة.
  • نعلن ان الظروف التي خلقها هذا الوباء، تستدعي من كل مغربي التحلي بروح المواطنة الحقة، ومن هذا المنطلق، تضع النقابة الوطنية للصحافة المغربية، وبكافة أعضائها نفسها رهن الإشارة الوطنية لتقديم كل ما يسعف بلدنا لاجتياز هذه المحنة بتكاثف وسلام.

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحقيق..”ضريبة فلسطين”.. أحدثها الحسن الثاني ولفها الكثير من الغموض

منذ 1970، يتضمن بيع كل علبة سجائر وكل تذكرة سينما أو مسرح بالمغرب رسما قيمته ...