باريس الجولة الثانية من الانتخابات البلدية الفرنسية.. لعبة التحالفات

باريس

الجولة الثانية من الانتخابات البلدية الفرنسية.. لعبة التحالفات

باريس : يخوض المرشحون برسم الجولة الثانية من الانتخابات البلدية الفرنسية مجريات لعبة حقيقية للتحالفات السياسية، وذلك بهدف زيادة فرص الفوز بهذه الاستحقاقات، مهما كلف الأمر، حتى لو تم ذلك على حساب قيمهم الإيديولوجية أو مبادئ الحزب الذي ينتمون إليه.
ولعل ذلك يفسر بأهمية الرهان. فالاستحقاقات البلدية الحالية، التي تعقد قبل عامين من الانتخابات الرئاسية القادمة، حاسمة بالنسبة لمختلف التشكيلات السياسية، التواقة إلى أن تكون حاضرة بكامل ثقلها في التوليفة السياسية المقبلة.
ولقد كان من المقرر إجراء الجولة الثانية من الانتخابات البلدية في 22 مارس الماضي، بعد جولة أولى نظمت في 15 من نفس الشهر، أي قبل يومين من فرض تدابير الحجر الصحي، مما عرض الحكومة لانتقادات لاذعة، ليتم على إثر ذلك تأجيلها بسبب وباء فيروس كورونا.
وبدأت الحملة الرسمية للجولة الثانية، التي ستنظم في 28 يونيو الجاري، الأسبوع الماضي في التراب الفرنسي ومايوت، في ظل القيود الصحية المشددة المفروضة من أجل الحيلولة دون تفشي فيروس كورونا المستجد. وفي غويانا، تم تأجيل الاستحقاقات البلدية إلى وقت لاحق بسبب وباء “كوفيد-19”.
وتشمل هذه الحملة الثانية 157 ألفا و632 مرشحا بـ 4827 بلدية، حيث لم يتم انتخاب المجلس البلدي بالكامل خلال الجولة الأولى، وذلك من مجموع زهاء 35 ألف بلدية. ومن المقرر أن تستمر أسبوعين، حتى اقتراع يوم 28 يونيو المقبل
وحسب الأرقام الرسمية، تمت دعوة نحو 16,5 مليون شخص للتصويت في الجولة الثانية، أي 39 بالمائة من الهيئة الناخبة.
ووفقا لرئيس الوزراء، إدوارد فيليب، فإن قرار السلطة التنفيذية القاضي بعقد هذه الجولة الثانية، بينما دعت أصوات إلى تأجيلها حتى شتنبر المقبل أو حتى مستهل سنة 2021، حفزته الحاجة إلى استئناف الحياة الديمقراطية”.
وبرسم الجولة الأولى في 15 مارس الماضي، جرى انتخاب 30 ألفا و125 رئيس بلدية من أصل 34 ألفا و967. وهكذا، فقد اختار نحو 85 بالمائة من البلديات الفرنسية تشكيلة مجلسها. ولن يصوت سوى نحو 15 بالمائة فقط يوم 28 يونيو، ما يمثل 4800 عمدة سيجري اختيارهم. ومن بين هذه البلديات، هناك ما يقرب من 1500 يفوق تعداد ساكنتها 1000 نسمة، من بينها أكبر التجمعات الحضرية الفرنسية، لاسيما باريس، ومرسيليا، وليون، وتولوز، ونيس، ونانت مونبلييه، وستراسبورغ، وبوردو، وليل.
ويدل هذا المعطى على أهمية هذه الانتخابات في هذه المدن الكبرى، حيث الرهانات السياسية غالبا ما تهم الأحزاب على المستوى الوطني
وهكذا، فإن المرشحين لهذا الاقتراع، الذين تبعثرت أوراقهم بسبب تفشي وباء مفاجئ.

About عالي البريكي

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

سكوب. فلوس CNSS بانو على أمكراز خدا بهم فيلا للترفيه بشاطئ الهرهورة (صور)

سكوب. فلوس CNSS بانو على أمكراز خدا بهم فيلا للترفيه بشاطئ الهرهورة (صور)