باشا مدينة الجديدة في وضع لا يحسد عليه بسبب إغلاق معهد المهدي منيار بالجديدة الأستاذ المعجزة

يبدو أن الأمور قد أخدت منحى خطيرا في قضية معهد المهدي منيار بمدينة الجديدة و الذي أقدمت السلطة المحلية ممثلة في شخص باشا المدينة على إغلاقه و ذلك بعد تنفيذ قرارات مماثلة بمركزه بمدينة الدار البيضاء و كذا مدن أخرى (ستة مراكز) … فحسب شهود عيان حضروا عملية تنفيذ القرار بالإغلاق فقد فقد الباشا أعصابه و تلفظ بكلمات قد تكون مست صاحب الجلالة (أنا مكنعرفش الملك) حيث أكد المهدي منيار و كذا بعض من حضروا ذلك مضيفا أن الباشا يعتبر المسألة تحدي شخصي بعيد كل البعد عن المسؤولية المنوطة به و المقيدة بضوابط و قانون لا يمكن تجاوزها بأي شكل من الأشكال .

و قد كشفت مصادر اعلامية عن تطورات جديدة بخصوص قضية المهدي منيار المعروف إعلاميا ب”الأستاذ المعجزة”، وذلك عقب اقدام وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي، على اغلاق مراكزه الستة في الدار البيضاء و مدن أخرى .

و حسب بلاغ سابق للوزارة الوصية فقد أوضحت من خلاله أنه “في إطار عمليات التتبع و المراقبة التي تقوم بها اللجان الإقليمية المختلطة للمؤسسات التعليمية الخصوصية و مراكز تعليم اللغات بمختلف الجهات، قامت السلطات المحلية بإغلاق معهد المهدي منيار الخاص، و كذا الفروع التابعة له”.

وتابعت أن اللجان المذكورة سجلت عدم توفر منيار على التراخيص اللازمة المسلمة من طرف هذه الوزارة لمزاولة أنشطته . 

لكن المهدي منيار لم يقف مكتوف الأيدي بل قام، حسب تصريحاته للإعلام، بجميع الإجراءات القانونية و حصل على التصاريح و التراخيص اللازمة لكنه في المقابل تطرق لنقطة جعلت المتتبعين للقضية يتساءلون بخصوصها و يتعلق الأمر بحصول جمعيته على وصل الإيذاع النهائي و بالتالي أصبحت الجمعية قانونية و بإمكانها أن تنفد برنامجها المعتمد على النقطة المتعلقة بأهدافها و المضمنة بالقانون الأساسي ألا وهي تقديم الدعم لفائدة التلاميذ و الطلبة المنحدرين من الأسر المعوزة و بالتالي فالإغلاق لم يعد قانونيا .

على العموم الأيام القادمة كفيلة بتقديم مفاجآت قد تكون غير سارة بالنسبة لباشا مدينة الجديدة . 

 

About هيئة التحرير

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

كادير تفاصيل توقيف النصاب الخطير الذي حير المصالح الأمنية بالمغرب، وتفتيش منزله يفجر معطيات خطيرة

اكادير تفاصيل توقيف النصاب الخطير الذي حير المصالح الأمنية بالمغرب، وتفتيش منزله يفجر معطيات خطيرة