أخبار دوليةفضاء الصحافة

بسبب جرائم حرب.. دعوة لمحاسبة “الفرنسيين” في الجيش الإسرائيلي.

 

طالب النائب الفرنسي توماس بورتس، بمحاسبة مواطني بلاده ممن ارتكبوا جرائم حرب خلال قتالهم في صفوف جيش الاحتلال الإسرائيلي بقطاع غزة.
بورتس، أكد في تدوينة له على منصة “إكس”، وجود أكثر من 4 آلاف جندي من أصول فرنسية يقاتلون في صفوف الجيش الإسرائيلي.
وأوضح أن الجنود ذوو الأصول الفرنسية في الجيش الإسرائيلي، يحلون في المرتبة الثانية من حيث العدد بعد الأمريكيين.
واستشهد بروتس، بدراسة أجرتها إذاعة “Europe 1” الفرنسية حول الأمر.
وأشار إلى أنه عند الوضع بعين الاعتبار “جرائم الحرب التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي في غزة والضفة الغربية، فإن مشاركة الجنود فرنسيي الأصل في هذه الجرائم أمر غير مقبول”.
ولفت النائب الفرنسي، إلى ورود العديد من التقارير الأممية التي تفيد “بوجود مخاطر ارتكاب مجازر جماعية” في غزة “لا سيما وأن الهجمات الإسرائيلية منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أسفرت عن مقتل أكثر من 18 ألف فلسطيني”.
وأكد أن تواجد الجنود ذوي الأصول الفرنسية في المنطقة، يسيء لسمعة بلاده.
ودعا الحكومة الفرنسية إلى “التنديد بشدة حيال مشاركة مواطنيها في هذه الحرب”.
ومنذ 7 أكتوبر الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة خلّفت حتى الجمعة 18 ألفا و800 قتيل و51 ألف مصاب، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا في البنية التحتية و”كارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب مصادر فلسطينية وأممية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى