بـلاغ بشأن جريمة قتـل وهتـك عرض الطفل ”عدنان بوشوف”

    تابعنـا في المنتدى الديمقراطي المغربي للحق والإنصاف، بكل مرارة وحزن شديديـن؛ تفاصيـل الجريمة الشنيعة النكراء التي ذهب ضحية لها الطفل ”عدنان بوشوف” البالغ من العمر 11 سنة، والمنحدر من مدينة طنجة، من قِبَـل مجرم بيدوفيلي يبلغ من العمر 24 سنة.

    وتعود حيثيات هذه الواقعة ذات الخلفية الإجرامية منذ الإثنيـن الماضي، بعد أن أشعرت أسرة ”الطفل عدنان” مصالح الأمن بمنطقة بني مكادة بمدينة طنجة، ببلاغ للبحث بشأن اختفاء ابنهم القاصر الذي خرج للتبضع من الصيدلية ولم يعد للبيت، ليكشف فيما بعد أن أحد الأشخاص يستدرجه في اتجاه مكان ما، وهو ما رصدته تسجيلات كاميرا الأزقة والأحياء التي مرا منها دون أن يعرف المكان الذي اقتيد إليه الطفل إلا بعد أسبوع من البحث، حيث تم توقيف المشتبه به الذي اعترف بتعريض الطفل لاعتداء جنسي مقرون بجناية القتل العمد، ثم عمد لدفن الجثة بمحيط سكنه بمنطقة مدارية.

    هـذا فقد تلقينـا بحزن وسخط كبيرين، ومعنا الرأي العام الوطني؛ هذه الجريمة البشعة التي قام بها هذا المجرم ببرودة دم وبسلوك همجي مرفوض ومدان، حيث أمعن في انتهاك حرمة جسد الطفل عدنان سالبا إياه الحق في الحياة.

    وفي هذا الصدد فإن المنتدى الديمقراطي؛ وهو يتألم لهذا الحادث المأساوي، الذي هز الضمائر الإنسانية الحية في المجتمع المغربي، ليعبر عن عميق غضبه ضد كل من تسول له نفسه هتك أعراض الطفولة وتعذيبها وقتلها والتمثيل بها.

    وفي ذات السياق، فإننا إذ ندعو إلى إنزال عقوبة الإعدام وتطبيقها في حق الجاني، باعتبار جرمه المقترف عدواني وبغيض، فإنه نطالب الدولة بالإصغاء إلى القوى الحية والهيئات الحقوقية ذات الوعي المسؤول والضمير الإنساني، من أجل فتح نقاش حقوقي مجتمعي هادئ، لتعديل التشريع الجنائي المغربي؛ بغية تفعيـل الممارسة القضائية المقيدة وضمان الحماية الكافية للطفولة وتبسيط الإجراءات المسطرية لجبر ضرر أسر الضحايا وتمكينهم من الوصول إلى حقوقهم، وبالتالي سد الطريق على الأصوات الشاذة والمارقة التي لا تقدس الحق في الحياة للضحايا، بقدر ما تستهين وتستهتر بأرواحهم البشرية، وتحاول تمرير أجنداتها المقيتة واللاوطنية، سابحة عكس التيار ومصطفة إلى جانب الجناة، بذريعة حقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية.

    كما ندعو في الوقت ذاته، إلى معالجة ظاهرة البيدوفيليا وتطويقها تربويا ونفسيا واجتماعيا، من خلال إدخال بعض المواد والوسائل التحسيسية والتوعوية والتوجيهات المتعلقة بالسلوك الجنسي في المقررات الدراسية على صعيد جميع المستويات، من أجل حماية السلم المجتمعي المغربي، والتصدي لآفاتها المحدقة بأبنائنا وبناتنا على حد سواء.

    وعليه فإنه ننوه ونشيد بالتعاطف الذي أبان عنه سائر المغاربة مع الطفل ”عدنان المغدور”، ونطالب بضرورة الإبقاء على عقوبة الإعدام وشرعنة تطبيقها، وحصر نطاقها بصفة خاصة في جرائم القتل العمد ولا سيما تلك الجرائم البشعة التي تشمئز منها النفس البشرية، وتدل على خطورة متناهية في شخصية المجرم التي لا ينفع معها علاج أو تأهيل، كالاغتصاب الذي يتلوه التعذيب الوحشي للضحية وقتلها والتمثيل بجثتها.

    من أجل ذلك فإننا في المنتدى الديمقراطي؛ إذ نتقدم بأحر التعازي لعائلة الطفل ”عدنان بوشوف”؛ فإننا نبلغ الرأي العام الوطني ما يلي :

  • نستنكر بداية جريمة القتل العمد المقرون بهتك عرض قاصر، المرتكبة من قبل الجاني وكل من ساهم أو شارك معه.
  • نحمل جانبا من المسؤولية لمصالح الأمن بطنجة، بسبب التأخر في كشف لغز الجريمة، بالرغم من كون الجاني رصدته كاميرا الأزقة والأحياء، وبفعل قرب مسرح الجريمة من مكان سكن ”الطفل عدنان”.
  • نطالب بضرورة تطبيق عقوبة الإعدام على الجاني، وجبر ضرر الأسرة طبقا لقواعد العدل والإنصاف.
  • نثمن إنشغالات واهتمامات الحركة الحقوقية والرأي العام الوطني، المطالبين بتعديل التشريع الجنائي المغربي، حتى ينسجم مع تطورات المجتمع ويردع الجرائم البشعة عبر تنفيذ عقوبة الإعدام.
  • دعوتنا الدولة ومؤسساتها القضائية والتشريعية والعلمية إلى اليقظة في مواجهة البيدوفيليا وظواهر خطف الأطفال، والتصدي للآفات المجتمعية التي تهدد أبناءنا وبناتنا.

About هيئة التحرير

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

انتخابات لتجديد نصف أعضاء مجلس الشيوخ في فرنسا

    بدأ الاقتراع صباح الأحد في فرنسا لانتخاب نصف أعضاء مجلس الشيوخ، في انتخابات ...