بلاغ مؤسسة محمد السادس من أجل السلام والتسامح بجمهورية مالي بشأن اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء

متابعة عالي البريكي

بلاغ

    تلقت مؤسسة محمد السادس من أجل السلام والتسامح بجمهورية مالي بفرحة عارمة البلاغ الملكي الذي زف للشعب المغربي إعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالسيادة الكاملة للمغرب علي جميع تراب الصحراء المغربية العزيزة . وإذ تعبر المؤسسة بكافة هياكلها عن فرحتها فإنها تثمن عاليا كل الخطوات المولوية الحكيمة والسياسة الرشيدة التي نهجها وينهجها مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه خاصة في إطار تحقيق هذا الإعتراف التاريخي العظيم الذي يعد حدثا مفصليا يؤكد مشروعية الحكم الذاتي كخيار واقعي ووحيد يؤكد السيادة الكاملة للمملكة علي ترابها ووحدتها .
كما أن المؤسسة تعتبر أيضا هذا الحدث تطورا تاريخيا مشهودا يدخل في إطار العلاقات التاريخية بين واشنطن والرباط منذ اعتراف المغرب بإستقلال الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1777 إلي غاية هذه اللحظة التاريخية.

    وفي نفس السياق تؤكد المؤسسة دعمها الكامل جملة وتفصيلا لكل القرارات التي يتخذها جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه قائد الأمة المغربية والإفريقية دفاعا عن مصالح المغرب ووحدته الترابية والقضايا العادلة للإنسانية عامة وفي قارتنا الإفريقية خاصة،حيث أن المغرب ظل عبر التاريخ محط إلتقاء الحضارات وتعايش الأديان السماوية والأجناس البشرية .

    كما تشيد المؤسسة وتنوه بالإنجازات العظيمة التي حققتها الديبلوماسية الملكية والتي أظهرت الحنكة والريادة الملكية الحكيمة سواء علي المستوي الإفريقي أو الإقليمي أو الدولي ديبلوماسيا ملكية ناجحة وناجعة هدفها تحقيق الرفاه للأمة المغربية والإفريقية معا .

    إن المؤسسة تؤكد مواصلتها التعبئة الشاملة والدفاع المستميث عن الوحدة الترابية للمملكة المغربية الشريفة تحت القيادة الرشيدة والحكيمة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده التي قدم في سبيلها المغاربة ملكا وشعبا التضحيات الجسام بهدف الإقرار التام والنهائي للحقوق الوطنية للمغرب وتثبيت سيادته علي كافة ترابه .

    كما تشكر المؤسسة جلالة الملك محمد السادس أدام الله عزه ونصره علي الدعم الدائم والمتواصل الذي قدمه ويقدمه للقارة الإفريقية وخاصة جمهورية مالي منذ ظهور جائحة كورونا .

    كما أن المؤسسة تعتبر إفتتاح العديد من الدول الإفريقية والعربية لقنصلياتها بالصحراء المغربية يعد إنتصارا ديبلوماسيا للمسار الذي رسمه المغرب وإعترافا صريحا بمغربية الصحراء وسقوط قناع الوهم والكذب والإنفصال الذي تؤيده الجزائر منذ سنوات السبعينات وهو أكبر خطأ تاريخي في المنطقة اثر سلبا علي عجلة التنمية والتقدم في القارة الإفريقية .

    كما تدعو المؤسسة السلطات الرسمية في جمهورية مالي الي فتح قنصلية بالصحراء المغربية إسوة ببقية الدول الإفريقية الصديقة والشقيقة للمملكة المغربية الشريفة وأيضا تأكيدا علي العلاقات التاريخية المتميزة والجيدة والروابط المشتركة والمتينة التي تجمع بين البلدين علي مر التاريخ .

    كما أن جمعية محمد السادس من أجل السلام والتسامح بجمهورية مالي تعلن عن دعمها الكامل للقوات المسلحة الملكية المرابضة بالثغور لصد الأعداء والدفاع عن التراب الوطني من طنجة إلي الكويرة .

    حفظ الله المملكة المغربية الشريفة تحت القيادة الرشيدة لمولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده قرير العين بولي عهده الجليل مولاي الحسن ويشد آزره بشقيقه الأمير مولاي رشيد وأن يحفظ سائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة . إنه سميع الدعاء وبالإستجابة جدير …

تمبوكتو -جمهورية مالي في 15 دجنبر 2020

 

About الجديدة نيوز

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

المكتب الإقليمي ل”كدش” يستنكر ما يصدر عن المدير الاقليمي للتعليم بالجديدة تجاه نساء ورجال التعليم