بيان استنكاري حول الإستمرار في سلسلة التضييقات على مناضلات ومناضلي العمل الحقوقي

 

بيان استنكاري
استمرارا في سلسلة التضييقات على مناضلات ومناضلي العمل الحقوقي، وعلى مناضلي الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان بالخصوص، وعرقلة مهامهم الحقوقية في مؤازرة المواطنين ضحايا الخروقات والانتهاكات، تعرض مناضلنا ومنسقنا الوطني ورئيس المكتب الإقليمي بمولاي رشيد سيدي عثمان، إلى تضييقات وتجاوزات سافرة، وسلوكات لامسؤولة من طرف ضابط الحالة المدنية بالملحقة الإدارية سيدي عثمان 63 المسمى: خ.أ والمتمثلة في:

– إغلاق مكتب تصحيح الإمضاء قبل موعد انتهاء الوقت القانوني للعمل والمحدد في 16:30 بحسب المرسوم رقم 2-05-916 الصادر سنة 2005 والذي بموجبه يتم تحديد أيام ومواقيت العمل بإدارات الدولة والجماعات المحلية، ورفض تقديم الخدمة للمواطنين إلا بعد إصرار من منسقنا الوطني، وتدخل كتابة الرئيس.
– رفض تقديم الخدمة بأخذ توقيع مواطن عجوز طاعن في السن على كرسي متحرك إلا بعد إدخاله إلى المكتب الذي قد يتسبب له في مضاعفات صحية، وهذا سلوك يضرب في المبدأ الدستوري الذي ينص على تقريب الإدارة من المواطن، وخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة وذوي الوضعيات الصحية الصعبة من غير تكليفهم بتنقلات التي قد تتسبب لهم في مضاعفات صحية، مدعيا أن هذه الخدمة غير قانونية.
– سوء المعاملة والقمع لممثل الهيئة أثناء القيام بمهامه، ومنعه من تمثيل مؤازرنا المسمى: ج.ع. مدعيا أنه عمل غير قانوني، مما تسبب لمثلنا ولمؤازرنا الذي يعاني هذا الأخير من مشاكل صحية في ضرر نفسي ومعنوي تسبب له في ارتفاع ضغط الدم.
– توصل الهيئة بمجموعة من الشكايات من المواطنين ضد الموظف نفسه (ضابط الحالة المدنية) المسمى: خ.أ الذي يسيء معاملتهم، ويرفض المصادقة على الوثائق التي يدلي بها المواطنون ابتزازا وعرقلة منه لمصالح المواطنين.
وفي ظل الدفاع عن الحقوق الدستورية لعموم المواطنات والمواطنين، والحرص على تجويد خدمات الإدارة العمومية للمرتفقين؛ والقطع مع هذه الممارسات التعسفية والديكتاتورية من طرف بعض الموظفين بالإدارة العمومية في حق الموطنين/ت؛ فإننا نعلن للراي العام الوطني ما يأتي:
– تضامننا المطلق مع ممثل الهيئة لما تعرض له من تجاوزات وانتهاكات من قبل هذا الموظف.
– مطالبتنا السيد رئيس مقاطعة سيدي عثمان التدخل العاجل واتخاذ الإجراءات الزجرية القانونية في حق هذا الشخص، وإنصاف المواطنين المرتفقين الذين يتعرضون لتعسفات من قبل هذا الموظف.
– إصرارنا على الاستمرار في القيام بكل الإجراءات القانونية للقطع مع هذه الممارسات البائدة التي تكرس لسياسة القمع والتسلط والتجبر على المواطن، وحرمانه من أبسط الحقوق.
– عزمنا خوض وقفة احتجاجية أمام مقر مقاطعة سيدي عثمان احتجاجا على هذه الممارسات البائدة.

عن المكتب الإقليمي/ مولاي رشيد سيدي عثمان.
الدار البيضاء في: 26/06/2020

About ذ. رشيدة باب الزين

إعلامية، باحثة استقصائية الجديدة نيوز، منظمة اعلاميون حول العالم، بأوروبا

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

بلاغ صحفي حول أشغال الملتقى العلمي الثاني للرابطة المغربية الأمازيغية

  نظمت الرابطة المغربية للأمازيغية الملتقى العلمي الثاني، تحت شعار: مستقبل الأمازيغية في مغرب ما ...