بيان تضامني للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان مع الأساتذة الموقوفين على خلفية احتجاجات الطلبة الأطباء

 

سبق للمكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب أن أعلن تضامنه مع الطلاب والطالبات الأطباء في معركتهم النضالية في حينه قناعة منا بأن ملفهم مشروع ويتطلب الاستجابة العاجلة له ووضع حد للاحتقان الذي يعرف.

وللأسف الشديد يتضح أن الدولة المخزنية وحكومتها المحكومة ووزارتها المغلوب على أمرها لازالت متعنتة وتلجأ الى القمع بدل فتح باب الحوار الجدي والمسؤول لتصدر قراراتها الجائرة في حق أساتذة مبرزين ومشهود لهم بالكفاءة المهنية والعلمية.

هذه القرارات التي أفضت الى توقيف الأساتذة بعدما عبروا عن تضامنهم مع الطلاب المضربين دفاعا عن مطالبهم المشروعة والذي يعتبر حقا من الحقوق المكفولة في جميع العهود والمواثيق الدولية وفي دستور المملكة المغربية.

اننا في المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان وفي خضم هذه التطورات المثيرة نعلن ما يلي:

  • ندين ونستنكر هذه القرارات الجائرة الصادرة من الوزارة الغير المسؤولة.
  • نطالب الحكومة بالتراجع عنها لما فيه من انتهاك لحق الانتماء وحق التعبير عن الرأي.  
  • كما نعلن تضامننا اللامشروط مع الأساتذة الجامعيين.
  • نطالب الجهات المصدرة لهذه القرارات المجحفة بالتراجع الفوري عنها وسحبها ضمانا لحرية الرأي وحرية التعبير والاحتجاج السلميين.

 

عن المكتب التنفيذي:

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤسسة المهدي بن عبود ومركز المقاصد والدراسات والأبحاث ينظم ندوة لمساءلة كتاب ” الأزمة الدستورية” للشنقيطي

    شكل كتاب ” الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى إلى الربيع ...