ترميم محكمة قضاء الأسرة بالجديدة بين تطلعات المتقاضين والموظفين وتعنث بعض المسؤولين

    ظلت محكمة قضاء الأسرة، أو محكمة الإستئناف “القديمة” كما يحلو لساكنة مدينة الجديدة تسميتها، عبارة عن بنايات متآكلة لم ترق لتطلعات وزارة العدل أو باي المسؤولين القضائيين على صعيد المجلس الأعلى للسلطة القضائية … حيث يشبهها العديد بمحاكم القرون الوسطى، في انتظار إلتفاتة حقيقية و مسؤولة من قبل الساهرين على الشأن القضائي من أجل إعادة بنائها أو على الأقل ترميمها إحتراما للأسرة التي تعتبر أول مكونات هذه المحكمة .

    و في هذا السياق علم موقع الجديدة نيوز بأن هناك ترتيبات من أجل إجراء إصلاحات و ترميم بمحكمة قضاء الأسرة بالجديدة، حيث تم القيام بجميع الترتيبات التقنية منها و المالية و تم الإتفاق في البداية على إغلاق ذات المحكمة بعد نقلها إلى مقر مديرية وزارة العدل (المحكمة الإبتدائية السابقة) قبل أن يتم التراجع و الإتفاق على الإستمرار في العمل بنفس البناية رغم الأشغال المقرر القيام بها دون الإكتراث للأتربة و مخلفات عملية الترميم و البناء و التي ستؤثر لا محالة على سير العمل و كذا ما ستكون عليه حالة المكاتب و قاعات الجلسات دون أن ننسى الغبار المتطاير الذي سيستقر فوق هندام الموظفين و المحامين قبل المتقاضين و الراغبين في الحصول على وثائق من هذه المحكمة .

    فهل سيحكم هؤلاء المسؤولون عقولهم و ينقلون المحكمة إلى مكان آخر أم أنهم سيركبون رؤوسهم و يدافعون على نرجسيتهم و تعنثهم ؟  

About هيئة التحرير

One comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x

Check Also

مصرع ٱربع ٱشخاص و جرح آخرين في حادثة سير خطيرة

مصرع ٱربع ٱشخاص و جرح آخرين في حادثة سير خطيرة