تسلسل التسلل

بقلم أبو أيوب

    في مقالات سابقة نشرت على موقعنا، تحت عناوين مختلفة لكنها دالة وهادفة، من قبيل “المتفرق المؤرق” وشبيهه “وما زال الوهم جاثما” أو على شاكلة “المنعرج في قضية الصحراء”، تطرقنا من خلالها إلى بعض مستجدات قضية المغاربة الأولى وما شابها ويشوبها من انحرافات و ….. اليوم نواصل الكرة ونتابع الموضوع كاشفين عن بعض الإحداثيات التي طرأت وأخرى من المرتقب المؤكد حدوثها، مسعانا في هذا كشف حقيقية التحديات والحرص على تفادي الإلتباسات والضبابية التي تحف القضية .

    فعند التئام قمة تيكاد الإقتصادية بين اليابان والإتحاد الإفريقي بهراري عاصمة الموزمبيق، اندلعت مشاداة كلامية بين الوفد المغربي ووفد الوهم المشارك في القمة، بحيث بمجرد محاولة منعهم من ولوج قاعة الإجتماعات من طرف الوفد المغربي تحت عنوان أنهم مرتزقة وغير معترف بهم من قبل الأمم المتحدة، وبالتالي لا يحق لهم المشاركة وعليهم مغادرة المكان، وبعدما ثبتت مشاركتم الجلسات رغما عن أنف الطرف المعارض “الوفد المغربي”، خرج علينا السيد وزير شؤون خارجية الوطن بتصريحات لوسائل الإعلام، يقول فيها بأن الوهم ضبط متسللا وبأن اليابان وعدته بتدارك الأمر في القمة المقبلة، وبأنها لا تعترف بهم بصفتهم دولة !!! ليطرح السؤال : بأية صفة يحضرون عفوا يتسللون ؟.

    بعدها بحوالي سنة تقريبا، تعاد الكرة ويستمر الرفض المغربي وبنفس الطريقة تتم دعوة الوهم للمشاركة في قمة تيكاد باليابان هذه المرة رسميا . ليصار إلى اجترار نفس الأسطوانة المشروخة التي دأبنا على ترديدها في كل المناسبات، بتسلل الوهم إلى قاعة الإجتماعات في غفلة من المنظمين، وكأن الحدث تجري أطواره في جزر الشاكي باكي أو جزر الوقواق حيث تنعدم كل شروط الحياة وبأحرى المراقبة … بل الأدهى والأمر ما تفوه به رئيس الوفد المنظم للقاء المنتدى حيث صرح بأن لا مكان للفوضى والغوغائية، ومن ابتغى هذا السلوك فما عليه إلا حزم الحقائب والمغادرة … وبقي الوهم جاثما داخل القاعة فيما انسحبنا نحن !!! .

    وما بين الحدثين جرت عمليات تسلل كثيرة بمفهوم مسؤولينا، فبمناسبة الإحتفال بمئوية البرلمان المصري التي انعقدت بشرم الشيخ، من بين المدعوين رسميا للتسلل والمشاركة في الإحتفاليات كان وفد الوهم برئاسة رئيس برلمانه، الشخص نفسه الذي فاوضناه في مستديرتي جنيف تحت أنظار ومسامع العالم كله، ولسان حالنا يقول بالوهم بعدما كنا نروج للغير مرئي بحسب تصريح لوزير الخارجية السيدة بوريطة، أثناء قمة أبيدجان بساحل العاج للإتحادين الأوروبي/ الإفريقي التي حضرها الوهم أو الغير مرئي حضورا رسميا بدون مواربة .

    بعدها جاء تسلل آخر هذه المرة من وسط الإتحاد الإفريقي باديس أبيبا عاصمة أثيوبيا، بمناسبة تخليد ذكرى حرب أكتوبر 73 حيث أقامت جمهورية مصر العربية احتفالا رسميا استدعت له كل الوفود بما فيهم الوهم، تسلل أغضب المغرب لكن ما باليد حيلة، فالوهم اعتمر طاقية الإخفاء وتسلل دون لفت الإنتباه، ولما انكشف أمره ضجرنا نحن ثم أرغينا وأزبدنا بينما بقي هو مخفيا ومبتسما، وعلى إثر هذا التسلل سوق وأشيع بأن سفير مصر الشقيقة بالمغرب أدلى بتصريح ينوه من خلاله بعمق الروابط والعلاقات المتميزة مع البلدين والشعبين الشقيقين و …، بينما المنطق يقول بوجوب الرد من جانب السفير المصري بإثيوبيا بصفته من دعا للحفل وأقامه، وليس من طرف الغير معني بإرسال الدعوة، لتكون بذلك أغبى تغطية للحدث .

    كثرت عمليات التسلل إلى أن وصلت العمق الأوروبي بمناسبة انعقاد اللجنة الوزارية التحضيرية للقمة المقبلة للإتحادين الأوروبي/ الإفريقي، قمة تحضيرية صال وجال فيها ما يعرف بوزير خارجية الوهم، عبر تصريحات وهمية لقنوات إعلامية دولية وأوروبية غير مرئية، وكالعادة كان التغاضي عن الحضور واحتسابه كسحابة صيف عابرة، بينما بحسب علم الأرصاد الجوية يكون سحاب الصيف سحابا ركاميا يسفر في الكثير من الأحيان عن برق ورعد وكريات برد و يضانات تخلف خسائر معتبرة .

    اليوم، ونحن على بعد حوالي ثلاثة أسابيع من انعقاد قمة تيكاد الإقتصادية بين الإتحاد الإفريقي واليابان أواخر هذا الشهر، وبعيد أيام على توقيع اتفاقية التجارة الحرة ” زيليكا ” بالقمة الإفريقية الإستثنائية التي انعقدت بنيامي عاصمة النيجر، من المؤكد أن ترسل دعوات المشاركة لكل دول القارة السمراء بما فيهم الوهم الغير مرئي، كما أنه من المؤكد الأكيد أن الدولة المنظمة سوف لن تستدرك ما حدث بهراري، ولن تفي بوعود قدمتها للجانب المغربي كما روج وأشيع، من شأن حضوره زيادة شرخ في أسطوانة التسلل ليقبرها نهائيا، لذا على مسؤولينا الإنتباه وعدم الوقوع في فخ اجترار مفردات وكلمات لم تعد تقنع أحدا .

    كما يجب من الآن فصاعدا الإستعداد لأولى القمم الروسية الأفريقية التي ستعقد بمنتجع سوتشي بروسيا شهر أكتوبر القادم، بحسب بيان رسمي للناطق باسم القصر الرئاسي بروسيا الإتحادية، يؤكد من خلاله توجيه دعوات الحضور لكافة الدول 55 الأعضاء بالإتحاد الإفريقي، ولعل الوهم أو الغير مرئي يفرك يديه غبطة وسرورا ويمني النفس بالتزحلق فوق جليد المنتجع الروسي، ربما هروبا من حرارة شمس المخيمات بلحمادة، قمة على غرار مثيلاتها مع أوروبا واليابان و … أجمعت كلها على تمدد وهم وتمكنه من البقاء جاثما على صدر ديبلوماسية تروج لتسلله، وكلنا أمل بأن ينتبه الروس لعمليات التسلل الفائق السرعة، وألا يسمحوا بالتالي للوهم بأخذ صورة تذكارية مع الرئيس فلاديمير بوتين وباقي الرؤساء، على غرار ما وقع في قمة أبيدجان وقمم أخرى مع رئيس محكومتنا الموقرة .

    التسلل انواع و انماط مختلفة منها :

  • الدائم وهو ما نلاحظه في التواجد العسكري والمدني في المناطق الواقعة شرق الجدار الدفاعي المغربي بالصحراء ” منطقة بير لحلو/ تيفاريتي/ ميجيك وحتى الحدود مع موريتانيا ومعبر الكركرات، حيث يتحرك الغير مرئي بأريحية مرئية دون حسيب أو رقيب اللهم من تتبعات لتحركات عبر القمر الصناعي المغربي .
  • التسلل الرسمي المهيكل والمنظم طبق قواعد التجمعات القارية والمنظمات الإقليمية والجهوية، السياسية منها والإقتصادية، سواء عبر نافذة الإتحاد الإفريقي أو من خلال العلاقات الديبلوماسية مع مختلف التجمعات والبلدان، فضلا عن منابر أممية كاللجنة الرابعة أو مجلس حقوق الإنسان …
  • التسلل الموسمي أو المناسباتي الذي يخضع هو نفسه لطقوس وبروتوكولات رسمية، كتسلل الوهم مثلا لاحتفاليات تخليد الذكرى المئوية للبرلمان المصري أو تخليد ذكرى حرب أكتوبر، وكذلك الشأن في مراسيم تنصيب رؤساء الدول ” المكسيك/ بنما/ جنوب إفريقيا مثلا … “، ليحط الرحال مع بداية الشهر الحالي متسللا لمراسيم تنصيب الرئيس الموريتاني الجديد، بعدما تلقى دعوة التسلل سلمها له وزير خارجية موريتانيا السيد إسماعيل ولد الشيخ أثناء القمة الإفريقية الإستثنائية بالنيجر .
  • التسلل الرياضي من خلاله وعبره تتم برمجة مقابلات في رياضات متنوعة مع فرق محلية في المحيد الجهوي أو إفريقية وأوروبية وأمريكو – لاثينية، ربما استعدادا وهذا هو المرتقب للإنضمام للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم أو لألعاب القوى … وقد لا نتفاجأ غدا إذا ما سمعنا عن ميلاد منتخب صحراوي في …
  • التسلل الأمني والمخابراتي للساحة الداخلية سواء بالمدن الجنوبية عبر إحداث هزات ” مخيم كديم إيزيك ” وقلاقل ” أحداث العيون والداخلة بمناسبة فوز الجزائر بكأس إفريقيا ” وإرباك من خلال ” وقفات أمام محاكم الإستئناف بمراكش وأكادير ….. “، بحسب المحللين هذه هي أخطر عمليات التسلل والإختراق، فضلا عن برمجة الملتقيات الصيفية في كل من كوبا وإسبانيا والجامعة الصيفية لبومرداس بالجزائر… 
    بينما الوهم الغير مرئي يتجند في كافة الإتجاهات ويخلط الأوراق ويشابك الملفات تعديلا للموازين، نشجع نحن تسويق حفلات الضحك والرقص ومهرجان موازين ومواسم الصالحين وأخرى لتفاح وإجاص وكرز ويقطين … 

    آخر الأخبار تطالعنا بإطلاق أول عملية تجنيد إجباري داخل المخيمات وفي الشتات بعدما كانت الأمور تطوعية، إن صدقت الأخبار، قد تكون بداية لعمليات استفزازية وإيذانا باقتراب المنطقة إلى ما يشبه حافة الهاوية، وقد تتورط فيها أطرافا دولية مما ينذر بنشوب حرب إقليمية محدودة ومتحكم فيها، من مخرجاتها ومتطلباتها تحريك المياه الراكدة في ملف الصحراء .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هاجر الريسوني تعانق الحرية بعد عفو ملكي

    تتبع الرأي العام المغربي بكثير من الاهتمام ملف الصحفية هاجر الريسوني، وسال كثير ...