تضامننا المطلق و اللا مشروط مع الزميل الصحفي خلوق سفيان….

اعطى عامل إقليم جرسيف تعليماته صباح اليوم بمنطقة لمريجة بهدف منع كل المراسلين الصحفيين ومختلف أشكال التصوير المتعلق باحتجاج جماهيري لساكنة الكطارة، التي احتشدت بالمئات ونصبت عشرة خيام مما أفزع السلطة التي عرفت ان أمد الإعتصام سيطول.
وأوضح المراسل الصحفي خلوق سفيان أنه تعرض للمنع من طرف السلطات المحلية بمنطقة الگطارة جماعة لمريجة، بحجة عدم توفره على البطاقة المهنية للصحافة رغم الإدلاء باعتماد صحفي يثبت أنه مراسل صحفي، وأن الجهة التي يشتغل لفائدتها تتوفر على وصل إيداع من لدن النيابة العامة، كما تم منع تصويره بعلة أن إلتقاط صور لرجال الأمن بزي رسمي ممنوعة قانونا.
ويخوض ساكنة الكطارة اعتصامهم للمطالبة بتسوية وضعية استغلالهم لأراضي الجموع بصفتهم من ذوي الحقوق، والإسراع بإنجاز السد التلي لبوملزة، كما طالبوا بتمكينهم من نائب الأراضي السلالية وأراضيهم لأن أجدادهم أقاموا في المنطقة منذ مئات السنوات.
وأوضح المراسل الصحفي انه قد تم سحب بطاقة تعريفه الوطنية والاعتماد الصحفي وكذا شريحة ذاكرة آلة التصوير، وطالبته عناصر الدرك الملكي بمسح الصور التي يظهر فيها أفرادهم تحت طائلة فتح متابعة في حقه.

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤسسة المهدي بن عبود ومركز المقاصد والدراسات والأبحاث ينظم ندوة لمساءلة كتاب ” الأزمة الدستورية” للشنقيطي

    شكل كتاب ” الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى إلى الربيع ...